fbpx
حوادث

مختصرات

اعتقال متحوز  سلاح ناري

أوقفت عناصر الأمن العاملة بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسيدي سليمان، نهاية الأسبوع الماضي، مبحوثا عنه من أجل حيازة السلاح الناري بدون رخصة والنصب.

وأوضح مصدر مطلع أن الموقوف توجه إلى مقر المنطقة الأمنية لقضاء بعض الأغراض، وأثناء تنقيط اسمه تبين أنه مبحوث عنه من قبل مصالح الدرك الملكي بسيدي قاسم، وجرى تسليمه إليها بعد إشعار النيابة العامة، التي أمرت بوضعه رهن الحراسة النظرية واستدعاء الضحايا.

واستنادا إلى المصدر نفسه أخضعت الضابطة القضائية الموقوف لأبحاث تمهيدية بعدما كانت تتوفر على معلومات مسبقا تفيد توفره على سلاح ناري بدون ترخيص، كما سبق أن تقدم ضده شخص يتهمه في شكايته بالنصب والاحتيال، وحاول الدرك الملكي مداهمة منزله لكن دون جدوى، وأمرت النيابة العامة بتحرير مذكرة بحث في حقه على الصعيد الوطني. وينتظر أن تكون الضابطة القضائية أحالت على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسيدي قاسم الموقوف في حالة اعتقال قصد استنطاقه في التهم المنسوبة إليه.

ع.ل

وفاة طفلة غرقا بمرتيل

لقيت طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات مصرعها، صباح الأحد الماضي، بعد غرقها في مسبح بأحد المركبات السياحية بمرتيل.

وحسب مصادر «الصباح»، فإن أسرة الضحية كانت تقضي عطلتها الصيفية بشقة مفروشة بالمركب المذكور لم تنتبه لابنتها حين سقطت في المسبح المخصص للكبار، لتلفظ أنفاسها الأخيرة تحت الماء دون أن ينتبه أحد لأمرها.

ولم تنفع كل الإسعافات الأولية التي قدمت لها فور إخراجها من المسبح، نتيجة تشبعها بكميات المياه التي ابتلعتها، وأضافت المصادر أن أسرة الضحية حملت المسؤولية للسباحين المنقذين بمسبح المركب، خاصة أن مساحته كبيرة إلا أنه لا يتوفر إلا على منقذي سباحة غير مؤهلين للتدخل في الحالات المستعجلة.

وخلف هذا الحادث استياء عميقا لدى كل السكان والرواد الذين عاينوا هذا الحادث المؤسف، واتهموا إدارة المركب «سنديك» بالتقصير في توفير عدد كاف من السباحين المنقذين والمؤهلين للتدخل في الحالات المستعجلة، لتجنب مثل هذه الحوادث الخطيرة.

يوسف الجوهري (تطوان)

مصرع شخصين في حادثتي سير بالحسيمة

لقي شخص في عقده السادس مصرعه، الاثنين الماضي، في حادثة سير شهدتها الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين الناظور وتطوان، عند المقطع الطرقي بين بني بوعياش وإمزورن بإقليم الحسيمة.  وأفاد مصدر مطلع، أن الضحية الذي كان على متن دراجة عادية، صدمته سيارة خفيفة، من نوع «مرسيديس» ما تسبب له في إصابات خطيرة، في الرأس لفظ إثرها أنفاسه الأخيرة في مكان الحادث. ونقلت جثة الضحية على متن سيارة إسعاف تابعة لبلدية بني بوعياش، إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بالحسيمة. وكان شاب في مقتبل عمره، لفظ أنفاسه الأخيرة هو الآخر، في حادثة سير، وقعت بمركز أمنوذ بالإقليم نفسه.

وأفادت مصادر مطلعة أن الشاب الذي كان يمتطي دراجة عادية، صدمته سيارة خفيفة، أصيب جراء ذلك بجروح متفاوتة الخطورة نقل  إثرها إلى المستشفى الإقليمي للحسيمة، حيت لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروحه. وكانت المصالح الأمنية التي حلت بالمكان، فتحت تحقيقا لتحديد المسؤولية، كما عملت على تحرير محضر للحادث، في انتظار عرض الملف على أنظار القضاء.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

مداهمة  شقة للدعارة

‎تمكنت عناصر الدرك الملكي بتامنصورت من اعتقال شابين رفقة فتاتين ووسيطة دعارة خلال مداهمة شقة بحي دار السعادة بالمدينة الجديدة تامنصورت.

‎ وحسب مصادر «الصباح»، فإن العملية جاءت بعد وضع عناصر الدرك الملكي للشقة المذكورة تحت المراقبة من الساعة الثانية من صباح الاثنين الماضي، إلى غاية الساعة السابعة من صباح اليوم نفسه ، حيث تمت مداهمة البيت بتعليمات من النيابة العامة ليتم اعتقال فتاتين تبلغان من العمر على التوالي 24 و26  عاما تتحدران من قلعة السراغنة رفقة شقيقين من مراكش في حالة تلبس بالفساد، كما تم توقيف امرأة في عقدها الثالث، واقتيد الجميع إلى مركز الدرك. ‎وأضافت المصادر أن عناصر الدرك الملكي حجزت خلال العملية كمية من المشروبات الكحولية وقنينة نرجيلة، وقد تم وضع الجميع تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار عرضهم على النيابة العامة بتهم الفساد والوساطة وإعداد وكر للدعارة كل حسب المنسوب إليه.

‎وفي اليوم نفسه نجحت عناصر الدرك الملكي بتامنصورت في القبض على شخصين خطيرين من ذوي السوابق يتحدران من منطقة شعوف العزوزية بتراب مقاطعة مراكش المنارة، بعد مطاردة وصفت بالهوليودية تواصلت على مدى ساعة من داور ايت بوشنت إلى غاية دوار ايت مسعود بجماعة حربيل.

 محمد الهزيم (مراكش)

إحالة سارق فيلات بمهدية

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لمهدية، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، متهما بالسرقة الموصوفة عن طريق التسلق، بعدما ضبط في حالة تلبس بتنفيذ سرقة داخل مسكن راق.

وأفاد مصدر مطلع أن أسرة أثار انتباهها الموقوف يتسلق داخل منزلها وسارعت إلى ربط الاتصال بالضابطة القضائية التي حاصرته، واقتادته إلى مقر التحقيق.

والمثير في الفضيحة أن الضابطة القضائية تبين لها أن الموقوف موضوع أربع شكايات مماثلة، سجلها قاطنون بمنازل راقية بين القنيطرة والمهدية، واستدعتهم للاستماع إلى أقوالهم، وتبين استيلاء الجاني على أغراض ثمينة وهواتف محمولة ومبالغ مالية، وكان يتخلص من المسروقات بأسواق المتلاشيات بقصبة مهدية.

واعترف الموقوف بالتهم المنسوبة إليه في السرقة بالتسلق، وأودعته النيابة السجن المحلي بالمدينة، إذ اقتنع المحققون بوجود العناصر الجرمية في تكوين الجرائم المتابع من أجلها.

ع.ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى