fbpx
حوادث

أخبار الحوادث

اعتقال أم قتلت رضيعها

أفادت مصادر ” الصباح ” أن التحريات التي قامت بها مصلحة الشرطة القضائية التابعة لمفوضية الأمن بقلعة السراغنة، حول الجهة التي كانت وراء قتل الرضيع الحديث الولادة، الذي عثر على جثته بأحد المراحيض التابعة لمسجد بقلعة السراغنة أسفرت عن اعتقال والدته بحي اجنان الشعيبي.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن المتهمة تمتهن الدعارة وتبلغ من العمر أربعا وعشرين سنة، وتتحدر من احد الدواوير قرب بادية العطاوية بالإقليم ذاته .
و يذكر أنه تم العثور زوال الاثنين 25 يوليوز الجاري، بسقف مراحيض مسجد سيدي عبد الله الموجود بالشارع الرئيسي محمد الخامس، بقلعة السراغنة، على جثة متعفنة لرضيع حديث الولادة .
و جاء اكتشاف جثة الرضيع من جنس ذكر، بعد أن فوجئ بعض المصلين قبل دخولهم المسجد بانبعاث روائح كريهة بالفضاء المجاور لمكان الحادث.
وأضافت المصادر ذاتها، أن عناصر الشرطة القضائية وممثل السلطة المحلية، حلا بمكان الحادث،  لنقل جثة الرضيع إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لقلعة السراغنة.
وأشارت المصادر نفسها، إلى أن المصالح الأمنية شرعت، بتعليمات وكيل الملك في فتح تحقيق في النازلة التي أثارت غضبا واستنكارا شديدين ضد صاحبة هذا الفعل الإجرامي والمطالبة بإيقافها لتقديمها أمام أنظار العدالة.
محمد السريدي (السراغنة)

إسباني يقتل مغربيا بسبتة

شهدت سبتة المحتلة، زوال أول أمس (الثلاثاء)، جريمة قتل راح ضحيتها مغربي يتحدر من تطوان، بعد أن وجه له شاب إسباني في 19 من العمر ضربات بواسطة سكين على صدره بمنطقة المستودعات بالقرب من مدخل المدينة.
ووفق مصادر إسبانية، فإن الجاني الذي كان في حالة غير طبيعية، أقدم على طعن المعتدى عليه عدة طعنات، بواسطة سكين، بعد شجار نشب بينهما منذ يومين سابقين، قبل أن يتطور لجريمة قتل راح ضحيتها شاب في 32 من عمره، يقطن بتطوان. ورغم فرار الجاني المعروف بسوابقة الإجرامية لوجهة غير معلومة، تمكنت المصالح الأمنية الإسبانية من تحديد هويته والوصول لاعتقاله، مساء اليوم نفسه، إذ  تم إخضاعه للتحقيق، وإحالته على المصلحة المختصة للشرطة قبل عرضه على القضاء.
يذكر أن سبتة المحتلة، عرفت في الآونة الأخيرة، انتشارا لجرائم القتل وتصفية الحسابات بواسطة أسلحة نارية بين شباب، غالبيتهم مغاربة. وحسب مصادر محلية من سبتة المحتلة، فإن أغلب هذه العمليات تتم بين عناصر مافيا المخدرات التي تتجمع بالمدينة السليبة.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى