حوادث

مختصرات

إدانة مروجي مخدرات بشيشاوة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية  بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، بإقليم شيشاوة، أخيرا، مروجا للمخدرات بسنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها ألفا درهم، كما قضت  الهيأة ذاتها بالسجن النافذ في حق شريكه بثمانية أشهر وغرامة مالية قدرها ألف درهم، بعد متابعتهما في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات النيابة العامة، و فصول المتابعة، من أجل حيازة المخدرات وترويجها، في حين أدانت صاحب سيارة من نوع « رونو18 « بشهرين موقوفي التنفيذ، بعد متابعته في  حالة سراح، جراء تبرئته من قبل المدانين من تهمة نقل الممنوعات لفائدتهم من أجل ترويجها والاتجار فيها.

وجاء إيقاف تاجر المخدرات وشريكه من قبل عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بمجاط،  الثلاثاء 22 يونيو الماضي، بعد ضبطهما معا داخل السيارة متجهين صوب مركز امزوضة وبحوزتهما كمية من المخدرات معدة للترويج، بعد توصلها بإخبارية في الموضوع، وجرى توقيفهما في دوار «سبويا « بتراب جماعة مجاط. وتم اقتياد التاجر وشريكه إلى مركز دركية مجاط وحجز السيارة، ووضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث و التحقيق، أنكر خلاله صاحب السيارة المنسوب إليه، و أكد أنه يقوم فقط بنقل المواطنين من الدوار المذكور إلى مراكز مجاط وامزوضة، ولا علم له بأن الموقوفين بحوزتهما كمية من المخدرات، فيما اعترف مروج المخدرات وشريكه بما نسب إليهما، و تبرئة صاحب السيارة من مساعدتهما، لتتم متابعته في حالة سراح، في الوقت الذي تمت إحالة المتهمين على أنظار  العدالة في حالة سراح، لمحاكمتهما وفق المنسوب إليهما.

محمد السريدي (شيشاوة)

اعتقال 50 شخصا في ليلة واحدة بابن سليمان

أوقفت مصالح الأمن بابن سليمان، ليلة الأحد الماضي، 50 شخصا بمجموعة من أحياء المدينة، ضمنهم مبحوث عنهم متورطون في قضايا ترتبط بالحق العام، قبل أن يجري  وضع جميع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معهم في التهم المنسوبة إليهم.

وكشف مصادر «الصباح»،  أن المتهمين اعتقلوا من أجل تهم تتعلق الاستهلاك وترويج المخدرات، والسرقة الموصوفة، وتبادل الضرب والجرح بالسلاح الأبيض، والعنف ضد الأصول والتخدير وحيازة سلاح ابيض والسكر العلني البين. وأضافت المصادر ذاتها، أنه بعد تنقيط أسماء الموقوفين على الناظمة الإلكترونية جل الموقوفين بعد استكمال التحقيقات معهم من قبل عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية بابن سليمان، على المحاكم المختصة بكل من ابن سليمان والدار البيضاء قصد استنطاقهم في التهم المنسوبة إليهم، واستكمال الإجراءات القانونية والزجرية في حقهم.

كمال الشمسي (ابن سليمان)

محاكمة “كولونيل” بمكناس

من المقرر أن تفتح الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، في 22 يوليوز الجاري، صفحات الملف رقم 16/959 ، الذي يتابع فيه، في حالة اعتقال احتياطي، ضابط سام برتبة»كولونيل»، يعمل بالحامية العسكرية للقوات المسلحة الملكية بمكناس، من أجل عدم توفير مؤونة شيكات عند تقديمها للأداء، طبقا للفصلين 316 و317 من مدونة التجارة.

وهي القضية التي أرجئ الشروع في مناقشتها في العديد من الجلسات، منذ إحالتها على أنظار الغرفة ذاتها في أبريل الماضي، استجابة للملتمس الذي تقدم به دفاع المتهم، الرامي إلى منحه آجالا إضافية لإجراء الصلح بين موكله والجهات المشتكية. ولم تستبعد مصادر»الصباح» أن ترجئ الغرفة عينها من جديد الشروع في مناقشة القضية في الجلسة المقبلة للسبب ذاته، مفيدة أن عائلة «الكولونيل» دخلت، منذ تاريخ اعتقاله، في مفاوضات جادة مع المستفيدين من تلك الشيكات موضوع المتابعة بهدف إيجاد صيغة توافقية لاحتواء الوضع وبالتالي الحصول على تنازلات عن الشكايات المقدمة في مواجهته، وهي المساعي التي قطعت أشواطا جد متقدمة وتتطلب مزيدا من الوقت، تضيف المصادر نفسها.

خليل المنوني (مكناس)

التشريح الطبي يبرئ متهما من جناية القتل

قضت الغرفة الجنائية الاستئنافية لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، أخيرا، ببراءة رجل في الستين من عمره من جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، طبقا للفصلين 303 و403 من القانون الجنائي. وكانت الغرفة الابتدائية أدانته من أجل التهمة ذاتها وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا نافذا.

واستندت هيأة الحكم لدى الغرفة نفسها إلى تقرير الطب الشرعي، الذي نفى وجود ما يفيد تعرض الضحية لأي اعتداء، بل أوضح أن الهالك توفي نتيجة تضخم في القلب، بعدما تبين للطبيب الشرعي أنه كان يعاني مرضا في القلب.

وفي تفاصيل النازلة، يستفاد من محضر الضابطة القضائية لدى سرية الدرك الملكي بسيدي بوزيد، أن تاريخها يعود إلى شتنبر 2009، إذ توصلت بخبر يشير إلى وفاة رجل بدوار الحدادوة بالجماعة القروية لمولاي عبد الله بعد تعرضه للرشق بواسطة الحجارة.

وبعد الانتقال إلى مكان الحادث، وجدت الضابطة ذاتها جثة الهالك ممددة تحت شجرة للتين، وعملت على تحويله إلى مستودع الأموات لدى المستشفى الإقليمي، واستمعت إلى بعض الحاضرين، فصرح الأول أنه كان منهمكا في إصلاح عربة مجرورة، فالتحق به الهالك وطلب كيسا من الذرة من صهره. وتوجه إلى شجرة للتين وشرع يقطف منها ما وصلت إليه يداه. فالتحق المتهم بهم ونهاه عن فعله وعاتبه بتذكيره أنه طلب منه عدم الاقتراب من منزله. وفي الوقت الذي غادر فيه الهالك المكان، رشقه المتهم بحجرة، لم يتأكد هل أصابته أم لا. وأدلى باقي الشهود بالتصريح ذاته.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق