fbpx
بانوراما

التدخين بشراهة في العيد يؤدي إلى التهاب المريء

الدكتور بناني قال إن تغير النظام الغذائي المفاجئ بعد رمضان يسبب مشاكل في الأمعاء

قال الدكتور محمد بناني، اختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي والكبد وأمراض وجراحة البواسير إن الإفراط في التدخين يوم عيد الفطر يؤدي إلى التهاب في المريء ومشاكل في الجهاز الهضمي من بينها التهاب المعدة.

كما أن المدخن يفقد شهية الأكل. وأضاف محمد بناني قائلا إن الإفراط في الأكل يؤدي إلى تشجنات في الأمعاء ينتج عنها إسهال. عن هذه المحاور وأخرى يتحدث الدكتور محمد بناني ل”الصباح” في الحوار التالي:
أجرت الحوار: أمينة كندي

< ما هي الاحتياطات التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار سيما مع تغير النظام الغذائي المفاجئ بعد الانتقال من مرحلة الصيام إلى مرحلة ما بعد عيد الفطر؟
< يعتاد الصائم خلال رمضان على نمط غذائي مختلف عن الأيام العادية، وبالتالي يكون الجهاز الهضمي اعتاد بدوره على عدم استقبال الأكل والشراب لمدة ست عشرة ساعة، ما يعني فترة راحة تامة له، لكنه خلالها يعمل على إفراز مواد تساعد على الهضم. ومع تغير النظام الغذائي المفاجئ بحلول عيد الفطر فإن مواعد الأكل وأساليبها ونوعيتها تتغير أيضا، ما يخلق مشاكل صحية كبيرة  تشكل عبئا كبيرا على الجهاز الهضمي بشكل عام، لذلك ينبغي العمل على تناول الأطعمة بشكل تدريجي وليس دفعة واحدة.
< ما هي أبرز مشاكل الجهاز الهضمي نتيجة تغير النظام الغذائي المفاجئ؟
< يؤدي الإفراط في تناول الطعام مع حلول عيد الفطر إلى الإصابة بتشجنات وألم في المعدة وألم في الأمعاء وانتفاخ، وفي حالات أخرة، يؤدي ذلك إلى إسهال حاد يوم العيد نتيجة تسمم غذائي، سيما أن الجهاز الهضمي لم يستعد بعد لاستقبال كميات كبيرة من الطعام.
< ما هي النصائح التي ينبغي اتباعها خلال عيد الفطر تفاديا لمشاكل الأمعاء والجهاز الهضمي بشكل عام؟
< لا ينبغي الإفراط في استهلاك الحلويات والإفراط أيضا في كل المواد الغذائية الغنية بالدهون والسكريات، لأنها تحتوي على سعرات حرارية مرتفعة ما يثير  اضطرابا في الجهاز الهضمي، وبالتالي تشنجات في الأمعاء ينتج عنها إسهال حاد. ولهذا فإنه يجب في أولى أيام عيد الفطر تناول التمر والماء حتى يعتاد  الجهاز الهضمي على استقبال الأكل تدريجيا.
وتعتبر الأسماك أفضل الأطباق التي ينبغي تناولها خلال عيد الفطر، إلى جانب الخضر و”السلطات” الغنية بالألياف المفيدة للأمعاء والجهاز الهضمي بشكل عام، كما ينبغي الحرص على عدم الأكل حتى الشبع.
وتفاديا للمشاكل الناتجة عن الإفراط في الأكل، التي تكون سببا في تسممات غذائية قد تؤدي إلى حالات مستعجلة تستدعي نقلها إلى المصحات، فإنه ينبغي تنظيم مواعد الأكل والالتزام بها مع ضرورة ممارسة تمارين رياضية من بينها المشي.
< يعتبر رمضان بالنسبة إلى البعض فرصة للإقلاع المؤقت عن التدخين، لكن مع حلول عيد الفطر يدخنون كمية كبيرة من السجائر، فما تأثير ذلك على صحتهم؟
< يؤدي استهلاك كميات كبيرة من السجائر في عيد الفطر والإكثار من شرب القهوة والشاي إلى مشاكل في الأمعاء من بينها التهاب المريء وأيضا مشاكل في الجهاز الهضمي من بينها التهاب المعدة وحموضة فيها، إضافة إلى أن ضربات القلب تصبح سريعة، كما أن المدخن يفقد شهية الأكل.
< ماذا عن الخمول والنوم ساعات طويلة خلال عطلة عيد الفطر؟
< يعتبر البعض عطلة عيد الفطر مناسة للخمول والنوم ساعات طويلة لمدة ثلاثة أو أربعة أيام، والتي يتم خلالها الإفراط في الطعام والخمول والكسل دون ممارسة تمارين رياضية، ما يعني إضافة سعرات حرارية زائدة إلى الجسم والإصابة بعسر في الهضم وانتفاخ ومشاكل في الجهاز الهضمي بشكل عام من بينها الإمساك وآلام في الأمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى