fbpx
وطنية

بنصالح تعرض على الأحزاب برنامجها الاقتصادي

أثمرت مراسلات الكونفدرالية العامة للمقاولين المغاربة المعروفة “اختصارا” ب “الباطرونا”، الموجهة إلى قادة الأحزاب السياسة، أكلها، من خلال أجوبة سريعة تلقتها من قبل حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، ومحمد نبيل بنعبد الله، أمين عام حزب التقدم والاشتراكية، وعبد الإله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية، رئيس الحكومة، وفق ما أكدته مصادر ” الصباح”.
 وأوضحت المصادر أن مريم بنصالح شقرون، رئيسة ” الباطرونا” رفقة فريقها المتخصص في المجالات الاقتصادية والتجارية والنقدية، قررت عقد لقاءات منفردة مع كل قادة وأطر كل حزب على حدة، طيلة هذا الأسبوع، وستتعقبها لقاءات مع كافة قادة الأحزاب السياسية الثمانية الممثلة في البرلمان.
 وأكدت المصادر أن بنصالح ستعرض على الأحزاب السياسية برنامجها الاقتصادي، لأجل مناقشة وضع المغرب في نادي الدول الصاعدة، من خلال تسريع عملية التصنيع، والتصدير لغزو أسواق العالم من إفريقيا إلى آسيا وأمريكا وكندا واستراليا وأوربا، وذلك عبر سن سياسة إرادية تتجلى في إحداث مناطق صناعية كثيرة في كل جهة، وتشجيع المقاولات المتوسطة والصغرى على الارتقاء بعملها كي تدخل بدورها مصاف المقاولات الكبرى.
وأضافت المصادر أن بنصالح ستلتمس من الحكومة تطبيق إصلاح جبائي شامل، لأنه لا يعقل أن تؤدي 25 في المائة من الشركات وحدها الضرائب، فيما 75 في المائة تعلن  أنها لم تربح شيئا أو تعاني صعوبات مالية أو عسر الأداء الضريبي.
وستطالب بنصالح رئاسة الحكومة بتطبيق التزامها بتوسيع الوعاء الضريبي، كي يشمل كافة القطاعات، والإبقاء على سياسة الدعم للمقاولات التي تعاني شراسة التنافسية في الخارج، ومواصلة سياسة التكوين المهني للشباب الذين سيشكلون العمود الفقري للصناعة ذات التقنية العالية.
 وقالت المصادر إن بنصالح ستدافع عن مصالح ” الباطرونا” عبر إقرار قانون تنظيمي للإضراب يحمي المقاولة من الإفلاس، والرفع من مردوديتها الإنتاجية، عبر تأهيل مواردها البشرية، والاتفاق مع المركزيات النقابية على حد أدنى من التفاهم، كي تصبح نقابات مواطنة، تدافع عن مناصب الشغل ولا تساهم في وأدها كما حصل في العديد من المدن.
أ. أ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى