fbpx
مجتمع

صوت المجتمع “تشيرنوبل” بمراكش

يشتكي سكان عملية حدائق تاركة، قرب منطقة للاحيا بمقاطعة المنارة بمراكش، من تشييد مصحة متخصصة في الأشعة وسط التجزئة السكنية المذكورة. والتمس المتضررون من السلطات المحلية والجهات الوصية على قطاع الصحة، التدقيق في شروط السلامة درءا لـ”تشيرنوبيل” يهدد سلامة السكان، بسبب تنامي مخاطر تسرب الأشعة إلى الفيلات المجاورة للمصحة المذكورة.
وعمل صاحب المصحة على فتح العديد من النوافذ على المسبح الشخصي لإحدى الفيلات، ما حرم مالكها من استغلال مسبحه، إذ حول بناء المصحة المذكورة، حياة هذا المالك وأسرته إلى مأساة، علما أن الوعاء العقاري الذي بنيت عليه المصحة، ظل شاغرا لمدة طويلة، قبل أن يفاجأ بلافتة تشير إلى عملية بناء مصحة متخصصة في الأشعة. ويعلق صاحب الفيلا المجاورة للمصحة على الأمر بالقول، ” كنت أقطن بمنزلي في هدوء، قبل أن تتحول الأرض المجاورة لمسكني إلى ورش بناء مصحة خاصة بالأشعة، وجهت جميع نوافذها إلى حديقة منزلي ومسبحي الشخصي”.
واستغرب المتضرر، الطريقة التي حصلت بها المصحة على ترخيص لجنة استثنائية وسط تجزئة سكنية، مؤكدا أنه رفقة العديد من الجيران، يجد نفسه مضطرا إلى سلك المساطر الإدارية والقانونية، من أجل رفع الضرر الناتج عن التعدي على خصوصيته، عبر فتح نوافذ المصحة الخاصة أعلى مسكنه، بالإضافة إلى تثبيت أجهزة طبية مختلفة، يمكن أن تتسبب في انعكاسات صحية خطيرة.
وفي اتصال بمسؤولي المصحة المذكــورة، نفى أحد المستخدمين في غياب صاحب المصحة، أي أضرار محتملة للمصحة على سلامة السكان المجاورين لها، موضحا أن صاحب المصحة “عارف شغلو”، وأن المؤسسة الصحية تتوفر على ترخيص السلطات المحلية و الأجهزة الصحية، مؤكدا أن علو المصحة يمكن من رؤية جميع الفيلات المجاورة، وعلى المتضررين اللجوء إلى القضاء.
محمد السريدي
 (مراكش)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق