fbpx
الأولى

الملك يتخلى عن البروتوكول في عكاشة

سجناء تسابقوا لمصافحته من داخل غرفهم بعد أن فاجأهم بجولة بين أجنحتها في التفاتة إنسانية للمعتقلين

تخلى جلالة الملك عن إجراءات البروتوكول الرسمي، خلال حضوره بالمؤسسة السجنية «عكاشة»، بالبيضاء أول أمس (الثلاثاء)، على هامش توقيع اتفاقية إعادة الإدماج المهني للسجناء، وطلب مقابلة مدير السجن لمرافقته في جولة بين أجنحته، اطلع خلالها على أحوال السجناء في التفاتة إنسانية أثرت في نفسية العديد من السجناء ممن تسابقوا لمصافحة الملك، من داخل غرفهم في الجناح 7 الذي يؤوي الطلبة والجناح 8 المخصص للشباب.

وفور الانتهاء من الإشراف على توقيع الاتفاقيات المبرمجة لإدماج سوسيو- مهني ملائم للسجناء، توجه الملك صوب مدخل السجن وصولا إلى غرف الجناح الثامن، حيث اطلع على ظروف إقامتهم واستفسر مدير السجن حول البرامج التي تنفذها المؤسسة السجنية لصالحهم. وقد أثارت هذه المبادرة تفاعلا إنسانيا كبيرا من قبل السجناء، الذين تقاطروا على بوابات الزنزانة للسلام على الملك.
وأظهر شريط فيديو تفاعل الملك مع هتافات السجناء الذين اكتظوا أمام البوابات، كما استفسر عن أحوالهم وحياتهم داخل المؤسسة السجنية، والخدمات التي تقدمها وأشغال التوسع لتعزيز طاقاته الاستيعابية وتحسين عيش السجناء طيلة فترة قضائهم لمدد العقوبات. وشكلت الزيارة المفاجئة، ردا مباشرا على التقارير الحقوقية التي اعتادت أن تروج لمغالطات حول حقوق السجناء، كما ردت على كل الاتهامات التي تكيلها تقارير دولية تدعي أنها أكثر حرصا على حقوق السجناء من السلطات المشرفة على القطاع. إذ عكست هذه الالتفاتة تضامنا من ملك البلاد قرر أن يزور السجناء في غرفهم للسؤال عن أحوالهم مباشرة.
وشهدت المؤسسة السجنية «عكاشة» إعطاء انطلاقة برنامج دعم المقاولات الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة السجناء السابقين- رمضان 2016، تجسد الحمولة الاجتماعية القوية، والاهتمام الخاص بمستقبل نزلاء المؤسسات السجنية، لتمكينهم من إدماج اجتماعي ومهني. وسيشمل برنامج الدعم تقديم غلاف مالي أو توفير التجهيزات للسجناء السابقين الحاملين لمشروع حياة فردي تمت صياغته بناء على تشخيص أنجز خلال فترة تمضية العقوبة السجنية بمساعدة مصلحة التهييء لإعادة الإدماج، وذلك في انسجام مع تكوين وخبرة المستفيدين وحاجيات سوق الشغل.
وترأس جلالة الملك حفل التوقيع على ثلاث اتفاقيات تتعلق بإعادة الإدماج المهني للسجناء، وتهم الاتفاقية الأولى تطوير العرض الخاص بتكوين السجناء في مهن السيارات وإعادة إدماج المستفيدين في المؤسسات التابعة للجمعية المغربية لصناعة وتسويق السيارات، وتروم الاتفاقية الثانية إعادة إدماج 50 سجينا سابقا من قبل مجموعة «رونو»، والذين استفادوا من برنامج إعادة الإدماج السوسيو- مهني، بالمقابل تنص الاتفاقية الثالثة على إعادة إدماج 50 سجينا سابقا من قبل مجموعة «بي. إس. أ بوجو- سيتروين».
إحسان الحافظي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق