ملف الصباح

الظلم والحب يقودان إلى الاحتراق

سجلت بأكادير الكبير والضواحي، عدة حالات إحراق الذات، لم تسلم منها حتى فضاءات المحاكم. فأمام باب محكمة الاستئناف، قام شاب بصب مادة حارقة على جسمه، نتجت عنها عدة حروق على وجهه وبمناطق من جسده. ونقل على إثرها إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير. بعد أن استمع إليه الوكيل العام للملك. وأمر بنقله فورا إلى مستعجلات الحسن الثاني بأكادير لتلقي العلاج، بعد أن تبين بأنه حاول الانتحار أمام مقر المحكمة بسبب حكم.  
وعرفت المحكمة الابتدائية لأكادير، محاولة انتحار داخل مكتب وكيل الملك بالمحكمة المذكورة، بسبب حفظ ملف له يتعلق بقيام حارس بتكسير عربته اليدوية وإتلاف بضاعته، دون أن تنصفه هيأة المحكمة.
وتوفي شخص انتحر عن طريق إضرام النار في جسده بدوار اضوار جماعة مشرع العين، بتارودانت. وأصيب بجروح من الدرجة الثالثة، تم نقله إثرها إلى مستشفى المختار السوسي بتارودانت، ثم إلى مستشفى الحسن الثاني باكادير حيث توفي متأثرا بجروحه المتفاوتة في اليوم الموالي.
وتعمد شخص إضرام النار في جسده أمام مقر المركز الترابي للدرك ببلدية اولوز ضواحي تارودانت، على خلفية حجز دراجته النارية من نوع ” التريبورتور”، بعد تسجيل مخالفة ارتكبها.
وذلك بعد أن حوّل دراجته إلى ناقلة للركاب في ظروف تشكل خطرا على زبنائه. وقد قام برش جسده بالبنزين.
 وبحي أيت أوجرار بأيت ملول،  أضرم  شاب النار في جسده  وهو بداخل سيارته، إثر توصله بخبر إقبال عشيقته على الزواج بشخص غيره. وقد قام بحرق نفسه داخل سيارته أمام منزل العشيقة، بعد أن صب مادة حارقة على جميع أنحاء جسده، قبل أن يشعل  النار فأصيب بحروق من الدرجة الثالثة.
ونقل بعد إنقاذه إلى المستشفى الحسن الثاني بأكادير ثم إلى مستشفى بالدار البيضاء قصد تلقي العلاجات الضرورية . وبمنطقة تيكيوين، تعمد شخص إلى إحراق جسمه بسبب مشاكل عائلية، انتهت بإنقاذه وإحالته على قسم المستعجلات التابع للمستشفى الجهوي بأكادير.
محمد إبراهمي (أكادير)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق