fbpx
الأولى

مغاربة “داعش” يستعينون بالعاهرات لتمويه الأمن

تسجيلات هاتفية لأباعوض كشفت تلقيه أوامر من قادة التنظيم بمرافقة عاهرة “لوكس” لعبور الحدود دون مشاكل

ليس بارونات المخدرات والتهريب وحدهم من يقدمون خدمات للإرهابيين من أمثال المغربي عبد الحميد أباعوض، بل أيضا شبكات الدعارة الراقية وممتهنات الجنس. ذلك ما انكشف، أول أمس (الأربعاء)، خلال جلسة محاكمة أفراد خلية إرهابية فككت العام الماضي ببلجيكا، ويعد أباعوض، الذي لقي مصرعه رفقة عشيقته المراكشية حسناء أيت بولحسن بمداهمة الشقة في باريس، زعيما لها.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى