fbpx
الأولى

تمويلات الدولة للأحزاب… المال السايب!

عدم تحريك مساطر المتابعة في حق المخالفين يثير حالة من التطبيع مع الفساد المالي للسياسة

تكشف تقارير المجلس الأعلى للحسابات حقيقة تدبير المال العام داخل الأحزاب السياسية، بعضها يمسك ببيانات المحاسبة وبعضها الآخر يصرف أموال الدعم بدون رقيب، وفئة ثالثة لا تُعرف الوجهة التي أخذتها هذه الأموال، فهي لم تودع في حساب الحزب أصلا. فحص وتدقيق حسابات الهيآت السياسية والتأكد من صحة نفقاتها برسم الدعم السنوي الممنوح لها للمساهمة في تغطية مصاريف التدبير، تحول إلى اختبار سنوي في كل مرة تسقط فيه بعض الأحزاب، التي تعجز عن تبرير نفقاتها أو تقدم بيانات غير مشهود على صحتها أو لا تقدم شيئا للمجلس الأعلى للحسابات،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى