fbpx
مجتمع

العماري يفرض رسما على متعهدي الاتصالات

قرار لمجلس المدينة بفرض أداء 500 درهم عن صندوق ربط اتصالات أرضي كل ثلاثة أشهر

فرض عبد العزيز العماري، رئيس مجلس المدينة، رسما على متعهدي الاتصالات الثلاثة، اتصالات المغرب و»ميديتل» و»إنوي»، في حدود 500 درهم عن كل صندوق ربط اتصالات خلال كل ثلاثة أشهر، وذلك على هامش المصادقة على القرار الخاص بالجبايات والرسوم المحلية بالبيضاء، إذ يهم الرسم الجديد تضريب استغلال صناديق «الريزو» الحديدية، المنتشرة في شوارع المدينة، والتي تضمن الربط الأرضي لخطوط الاتصالات الهاتفية والأنترنت، فيما يستهدف القرار الجبائي إنعاش خزينة المجلس وتنويع مداخيلها.

وشهد القرار الأخير احتجاجات من قبل مجموعة من المستشارين، الذين اعتبروا تضريب صناديق ربط الاتصالات مجانبا للصواب، بالنظر إلى مشاكل تنفيذه على الواقع، والاحتجاج نفسه طال قرارات جبائية أخرى، خلال اجتماع المجلس الحضري للبيضاء في دورة ماي العادية، هم خصوصا، تحديد تعريفة الركن في درهمين للساعة، عوض درهمين لكل 40 دقيقة، وكذا غرامة في حدود 30 درهما مقابل 40، المحددة خلال وقت سابق من قبل شركة التنمية المحلية «البيضاء للتنمية»، ما أثار احتجاج المعارضة داخل المجلس، باعتبار أن الشركة استخلصت مبالغ مهمة دون الاستناد إلى قرار من المجلس، متسائلين عن مصير الفرق المستخلص في التعريفة والغرامات من الزبناء.

وهمت جملة القرارات المتخذة خلال اجتماعات ماراثونية بين أعضاء المجلس، قرارا يخص تسهيل المساطر الإدارية لفائدة المنعشين العقاريين والمهندسين المعماريين، يتعلق الأمر بإمكانية استخلاص النسخ المصادق عليها من التصاميم الحضرية لدى الشباك الوحيد بالبيضاء، دار الخدمات سابقا، ما يتيح اقتصادا في كلفة الإجراءات الإدارية والزمن لفائدة الفاعلين المشار إليهم، حسب مصدر من الأغلبية، في الوقت الذي، تطرقت دورة ماي لمجموعة من المشاكل الطارئة، خصوصا مشكل تنقل الشاحنات الكبرى، إذ وقع مجلس المدينة عقدا مع الوكالة المغربية للتنمية واللوجستيك، من أجل إطلاق دراسة حول إحداث فضاءات ركن «باركينغات» خاصة بهذا النوع من الشاحنات،

واتفق المجلس على تمديد مدة انتداب شركة التنمية المحلية «البيضاء للخدمات»، لتدبير مجازر البيضاء لمدة ست سنوات، لغاية تنظيم وإعادة هيكلة قطاع نقل اللحوم الحمراء، إلى جانب تبني مخطط استثماري لإعادة تهيئة سوق الجملة للخضر والفواكه، فيما تم التوافق حول منح تدبير المجازر البلدية القديمة إلى شركة «البيضاء للتراث»، وهي المهمة التي كانت موكولة إلى جمعية «كازا ميموار» خلال وقت سابق، بينما تكلفت «البيضاء للتنشيط» بترميم وتهيئة مركب العربي الزاولي.

وبخصوص مطرح النفايات مديونة، تم إنهاء حالة «البلوكاج» التي كانت تعترض مسطرة تملك الوعاء العقاري، المخصص لتوسيع المطرح، ذلك أن الإجراءات حاليا، على طاولة الموثق، فيما تم تحويل مبلغ 44.5 مليون درهم، المخصصة لاقتناء الأرض البالغة مساحتها 35 هكتارا، من قبل مجلس المدينة، علما أن المطرح سيكون موضوع مشروع هيكلي ضخم، يستهدف إخضاع الموقع للمعايير الدولية، في مجال معالجة النفايات وإعادة تدويرها.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى