fbpx
الرياضة

تلقيت دعوة من باستيا وفالينسيان

لكرو لاعب النادي القنيطري قال إن فريقه عاش موسما استثنائيا
قال سعد لكرو، الظهير الأيسر للنادي القنيطري، إن مفاوضات تمديد عقده مع فريقه الحالي، متوقفة، في انتظار استئنافها بعد نهاية الموسم الجاري. وأضاف لكرو، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، أن الأولوية تبقى لفريقه الأصلي في حال فشل احترافه في أوربا، معترفا أنه توصل بدعويين من باستيا وفالينسيان الفرنسيين، لخوض اختبارات بدنية وفنية في مستهل يونيو المقبل. واعتبر لكرو الموسم الجاري استثنائيا بالنسبة إليه، بعدما ضمن مكانته بالقسم الأول مبكرا، عكس المواسم السابقة، التي عانى فيها الأمرين. وعبر لكرو عن رغبته في الانضمام إلى المنتخب المحلي والدفاع عن القميص الوطني، تحت قيادة الناخب الوطني الجديد هيرفي رينار. وفي ما يلي نص الحوار:

 أين وصلت مفاوضات تمديد عقدك مع ”الكاك”؟
 لم أمدد عقدي مع النادي القنيطري، إذ أن المفاوضات متوقفة حاليا، في انتظار انتهاء الموسم الجاري للحسم في ما إذا كنت سأستمر مع ”الكاك” أم أغير الوجهة نحو فريق آخر، مع أن فريقي الحالي يحظى بالأولوية في حال فشل احترافي بأحد الفرق الأوربية. على كل سأحسم في قراري خلال الأيام القليلة المقبلة.

 هل تلقيت عروضا من فرق أوربية؟
 لم أتلق عروضا بشكل رسمي، بقدر ما توصلت بدعويين لاجتياز اختبارات بدنية وفنية رفقة باستيا وفالينسيان الفرنسيين في مستهل يونيو المقبل. وأتمنى أن أوفق في أحدهما، وذلك لرغبتي في الاحتراف في أوربا، حيث الظروف ملائمة جدا لتطوير المستوى وفتح آفاق جديدة نحو اللعب على مستوى عال. وأعتقد أن الاحتراف بأوربا يبقى أمنية كل لاعب في الوقت الراهن.

 ألم تتلق عروضا من فرق وطنية حاليا؟
 تلقيت عروضا من فرق وطنية عديدة، بمجرد علمها أن العقد الذي يربطني بالنادي القنيطري سينتهي بنهاية الموسم الكروي الجاري.

 هل يمكن القول إن «الكاك» احتفظ بمقعده بالقسم الأول بعد مرور 22 دورة؟
 بكل تأكيد، إنه موسم استثنائي بالنسبة إلى النادي القنيطري، الذي لم يسبق له أن ضمن مكانته بالقسم الأول مبكرا، إذ اعتاد اللعب لتفادي النزول حتى الدورتين الأخيرتين، لهذا يمكن اعتبار هذا الموسم مغايرا عن سابقيه، سواء على مستوى النتائج، أو المردود الفني للاعبين والانسجام الحاصل بينهم. ومما لا شك فيه أن النادي القنيطري سيكون له شأن كبير في الموسم المقبل، بالنظر إلى التركيبة البشرية الجيدة، التي بات يتوفر عليها حاليا.

 أين تتحدد عوامل تألق النادي القنيطري في الموسم  الجاري؟
 أظن أن هناك عوامل كثيرة، من بينها انسجام اللاعبين وانضباطهم في الملعب وخارجه، إضافة إلى العمل الكبير، الذي أنجزه المدرب سمير يعيش منذ قدومه إلى الفريق، ناهيك عن تظافر جمهور كافة مكونات النادي دون أن أنسى الدور الكبير، الذي لعبه الجمهور القنيطري بدعمه ومساندته وتنقلاته أينما حللنا وارتحلنا.

 ألم يكن هناك عوامل سلبية بالفريق؟
 أعتقد أننا عانينا كثيرا جراء اللعب خارج الميدان، إذ اضطررنا لاستقبال منافسينا في ملاعب مختلفة بكل من سلا والخميسات وفاس، وبالتالي، فتغيير الملاعب بين حين وآخر يؤثر على الحضور الذهني لأي لاعب، لأن «الميكانيزمات» تختلف من ملعب لآخر. لكن الحمد الله تجاوزنا هذه الإكراهات بقوة وإرادة اللاعبين وإصرارهم على إسعاد الجماهير القنيطرية.

 هل صحيح أن مستوى البطولة تحسن مقارنة مع السنوات السابقة؟
 طبعا، والدليل على ذلك أن فرقا قوية لعبت الأدوار الطلائعية في السنوات الماضية تعاني الأمرين في الموسم الجاري، نظير المغرب الفاسي وأولمبيك خريبكة، الفائز بلقب كأس العرش في الموسم الجاري، والدفاع الجديدي وأولمبيك آسفي. وأعتقد أن المنافسة ستحتد بين هذه الفرق إلى الدورة الأخيرة، ما يعطي تشويقا وإثارة للبطولة، وهو التنافس الذي يحتد كذلك في مقدمة الترتيب بين الوداد والرجاء الرياضيين والفتح الرياضي.

 هل يمكن الحديث عن أولويات بالنسبة إليك؟
 أطمح في دخول تجربة احترافية بأوربا، خاصة أن سني يؤهلني لذلك، كما أتطلع إلى الانضمام إلى المنتخب المحلي، سيما أن هيرفي رينار، الناخب الوطني الجديد، عبر عن رغبته في الاستعانة بخدمات اللاعبين الشباب. وأتمنى أن أحظى بشرف حمل القميص الوطني.
أجرى الحوار: عيسى الكامحي
في سطور
الاسم الكامل: سعد لكرو
تاريخ ومكان الميلاد: 12/06/ 1995 في القنيطرة
المركز: ظهير أيسر
لعب للنادي القنيطري في فئتي الفتيان والأمل والكبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى