fbpx
وطنية

التوفيق يعد مرشدات للبنوك الإسلامية

إناث الفوج الثاني عشر لمعهد محمد السادس لتكوين المرشدين رهن إشارة المؤسسات الجديدة

أرجعت مصادر حكومية سر التأخر في إطلاق العمل بمنظومة البنوك الإسلامية، إلى انتظار تخرج فوج السنة الجارية لمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين، على اعتبار أن أغلب أعضائه سيوضعون رهن إشارة المؤسسات البنكية الجديدة، التي ينتظر أن تتلقى الضوء الأخضر ببدء العمل منتصف الصيف المقبل.

ورجحت مصادر “الصباح” أن تتكلف إناث الفوج الحالي، اللواتي يقدر عددهن بـ 100 مرشدة من أصل 250 سيتخرجون نهاية يونيو المقبل، بمأمورية تقديم الإرشادات والتوضيحات سواء بالنسبة إلى الزبناء أو بالنسبة إلى باقي أطر ومستخدمي النسخ الإسلامية للبنوك المغربية.

وبالإضافة إلى معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات الذي يستقبل حملة شهادة الإجازة المسلمة من إحدى الجامعات المغربية أو على شهادة معادلة،  شريطة أن يكونوا من المغاربة الحافظين للقرآن كاملا بالنسبة إلى الطلبة الأئمة ولنصفه على الأقل بالنسبة إلى الطالبات المرشدات، كشفت المصادر المذكورة أن جامعة القرويين دخلت على خط تكوين وإعادة الأطر العليا بإحداث شعب خاصة في كلية أصول الدين.

وينتظر أن يطول انتظار طالبي اعتمادات البنوك التشاركية قبل التوصل بجواب بنك المغرب، وذلك بعد أربعة أشهر على انتهاء آجال تلقي بنك المغرب لطلبات الاعتمادات، إذ تلقى 11 طلب اعتماد، في حين كان الخبراء يتوقعون ألا يتجاوز العدد خمسة بنوك مع احتمال فتح ثلاثة شبابيك بالبنوك التقليدية، إذ نفى  ذلك عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب، موضحا أن الأمر يتعلق بملفات قيد الدرس، وذلك في وقت لم يتوصل فيه أي من طالبي الاعتمادات بجواب بداعي استكمال الدراسات التقنية وصدور الدورية التي تحدد خصائص المنتجات.

ويذكر أن المادة 60 من القانون البنكي (103/12) -القسم الثالث المتعلق بالبنوك التشاركية- تفرض على البنوك التشاركية “إبلاغ والي بنك المغرب مقرر منح الاعتماد أو إن اقتضى الحال رفضه المعلل بوجه قانوني الى المنشأة طالبة الاعتماد داخل أجل لا يزيد عن أربعة أشهر من تاريخ تسلم جميع الوثائق والمعلومات المطلوبة”.

وتضيف المادة أنه “يمكن لهذا المقرر أن يحصر الاعتماد الممنوح في مزاولة بعض الأنشطة فقط من تلك التي التمسها طالب الاعتماد في طلبه، كما يمكن أن يكون منح الاعتماد رهينا باحترام الالتزامات المالية التي تعهد بها طالب الاعتماد، وأن مقرر منح الاعتماد ينشر بالجريدة الرسمية.

وتوقع الجواهري أن يمنح الترخيص لأول بنك إسلامي في  المغرب في  الربع الأول من هذه السنة، أي قبل نهاية مارس الماضي وذلك بعد نشر الاستمارة النموذجية، التي تحدد شروط قبول عمل البنوك الإسلامية، معلنا أن لجنة تدرس البيانات التي تضمنتها عروض المؤسسات البنكية المعنية وستصدر قائمة البنوك التي تستجيب للشروط المطلوبة والتي يمكنها البدء في العمل.

ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى