الرياضة

الاتحاد الدولي ينهي أزمة جامعة السيارات

رئيسه أثنى على التجربة المغربية وتعهد بتقديم الدعم المالي
أنهى جون تود، رئيس الاتحاد الدولي لسباق السيارات الجدل حول قانونية المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية للرياضة ذاتها، بعد الاجتماع الذي عقده الأسبوع الماضي بالجزائر مع رئيسه يوسف الزاهيدي، على هامش المؤتمر الخاص بشمال إفريقيا والشرق الأوسط.
وحضر الاجتماع كل من جون لويس فالانتان، كاتب عام الاتحاد الدولي وناصر العطية نائب الرئيس المكلف بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، إضافة إلى أعضاء المكتب المديري للجامعة، عبد الرحيم عبدان رئيس اللجنة الرياضية وعبد الرحمان نعيم رئيس اللجنة التأديبية والحسين الواحي رئيس لجنة التكوين ومحمد حلبي مستشار الرئيس.
وأكد رئيس الاتحاد الدولي خلال الاجتماع أن اللبس زال بخصوص ملف الجامعة خصوصا بعد اطلاعه على كافة الوثائق المتعلقة بالجمع العام الأخير وقرارات وزارة الشباب والرياضة، متعهدا بتقديم كل سبل الدعم المالي والمعنوي لتنظيم هذه الرياضة بالمغرب.
وخضع جميع أعضاء الدول المشاركة، على هامش المؤتمر، لتكوين خاص في جميع ميادين سباق السيارات من خلال تنظيم ورشات من تنشيط خبراء في مجال السلامة الطرقية وتنظيم السباقات وتأهيل المدارات.
وأنهت محكمة الاستئناف الإدارية سابقا أزمة الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات، بعد أن قضت برفض الطلب المقدم ضد وزارة الشباب والرياضة، التي استأنفت الحكم الابتدائي.
وقضت المحكمة الإدارية في الحكم الابتدائي، بإلغاء قرار وزير الشباب والرياضة السابق الخاص بإحداث لجنة مؤقتة لتسيير جامعة السيارات، وإلغاء جميع القرارات والإجراءات المترتبة عنه، بسبب عجز الوزارة عن تبرير قرارها، طبقا للفصل 31 من قانون التربية البدنية والرياضة 30 – 09.
وجاء الحكم الاستئنافي لينهي الجدل الذي ارتبط لأشهر بقانونية إحداث لجنة مؤقتة لتسيير الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات.
أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق