fbpx
الرياضة

الأمن يؤخر افتتاح ملعب المسيرة

منخرطو المعارضة يلجؤون إلى المجلس الأعلى للحسابات
رفضت السلطات الأمنية بآسفي الترخيص لفريق أولمبيك آسفي لكرة القدم لاستقبال جاره الدفاع الحسني الجديدي في مباراة إعدادية على أرضية ملعب المسيرة الخضراء.
ووفق معطيات حصل عليها “الصباح الرياضي” فإن المصالح الأمنية رفضت رفضا قاطعا إجراء المباراة بآسفي نظرا للأشغال المتواصلة في محيط الملعب. وأكدت المصادر أن الأمن عبر عن تخوفه من وقوع أحداث شغب وبرر رفضه بأن هناك أحجارا كثيرة في جنبات الملعب قد تساهم في اندلاع أحداث لا رياضية.
ورغم أن الجانبين الدكالي والعبدي اتفقا على خوض المباراة أمس (الخميس) بآسفي إلا أن تدخل المصالح الأمنية كان صارما وهو الشيء الذي دفع الطرفين إلى نقل المباراة إلى ملعب العبدي بالجديدة.
وأكد مصدر مسؤول أن المباراة ستجرى في الرابعة عصر اليوم (الجمعة) بعد اتفاق بين المدربين عزيز العامري وعبد الرحيم طالب. وسيتم افتتاح الملعب بشكل رسمي في المباراة المؤجلة بين أولمبيك آسفي والوداد الرياضي التي برمجت الأربعاء المقبل.
ومن جهة أخرى، قرر المنخرطون المحسوبون على المعارضة بالفريق العبدي اللجوء إلى المجلس الأعلى للحسابات من أجل افتحاص مالية الفريق في الموسم الرياضي الماضي (2014/2015).
وقالت مصادر متطابقة إن المنخرطين ينسقون في ما بينهم من أجل وضع شكاية لدى المجلس الأعلى بعدما سجلوا بعض “الخروقات” أثناء قراءة التقرير المالي في الجمع العام الأخير.
وأكد المنخرطون أن بعض مصاريف الفريق في الموسم الماضي غير مبررة وهو الشيء الذي دفعهم إلى استفسار الرئيس وأمين المال في وقت سابق، غير أنهم لم يتلقوا إجابات شافية وهو ما دفعهم إلى التفكير في مراسلة المجلس الأعلى للحسابات.
وفي السياق نفسه، استمعت مصالح الشرطة القضائية إلى المنخرط أحمد الرافعي بخصوص الشكاية التي وضعها في وقت سابق ضد المكتب المسير.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى