fbpx
الأولى

إعفاء رئيس الفرقة الوطنية

زيـارة مفاجئـة للحموشي تطيـح به وتعجل بتعيين الرجل الثاني في “بسيج76

أعفى عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أول أمس (الخميس)، رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من مهامه، بعد أن وقف على اختلالات في تدبير وتسيير مصالح الفرقة، وعين بدلا عنه هشام باعلي، الرجل الثاني في المكتب المركزي للأبحاث القضائية.
وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، أن الحموشي فاجأ المسؤول السابق والعاملين بزيارة إلى مقر الفرقة الوطنية بالبيضاء، بداية الأسبوع الجاري، قبل أن يستفسر رئيسها عن سير الملفات، ويتبين له وجود اختلالات وضبابية وعدم الدقة في متابعة الملفات من قبل الرئيس وبعض العاملين، ليبدي غضبه من التسيير، كما ذكر بتراجع مستوى أداء الفرقة الوطنية، منذ بضعة أشهر.
وقالت المصادر ذاتها إن المدير العام للأمن الوطني بعث لجنة خاصة لضبط ومراقبة الملفات التي تمت معالجتها خلال الأشهر التي عين بها رئيس الفرقة الوطنية خلفا لعبد الحق الخيام، الذي عين على رأس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، قبل أن يتوصل الحموشي بتقرير مفصل عن بعض الاختلالات في التسيير ومعالجة الملفات.
وقالت المصادر ذاتها إن المديرية العامة أبلغت رئيس الفرقة الوطنية بأمثلة عن بعض الاختلالات المسجلة وطلبت منه تقديم شروحات، غير أنه عجز عن تبرير أو إعطاء أجوبة مقنعة عن أغلبها، ليقرر الحموشي، بناء على ذلك، إعفاءه من مهامه، ووضع حد لتمديد تقاعده.
وعين الحموشي هشام باعلي، الرجل الثاني في المكتب المركزي للأبحاث القضائية، رئيسا للفرقة الوطنية، والذي سبق أن اشتغل لسنوات بها رفقة عبد الحق الخيام، إذ كان مكلفا بالتحقيق في مجموعة من الملفات الحساسة، كما تمكن من فك لغز العديد من الجرائم، خصوصا ذات الطبيعة المالية، بالإضافة إلى تفكيك شبكات الهجرة السرية والاتجار في البشر.
وعلمت «الصباح» أن تعيين هشام باعلي، وهو شاب في بداية الأربعينات من عمره، خلفا لبورواين، الذي بلغ سن التقاعد قبل أن يتم التمديد له لسنتين إضافيتين، جاء بهدف ضخ دماء جديدة في تسيير وتدبير الفرقة الوطنية التي عرف عملها في الأشهر الأخيرة حالة فتور، سجلت من خلال عدد الملفات التي بتت فيها وكذا طبيعتها، ما أفقدها بعضا من توهجها، وإن كان المكتب المركزي للأبحاث القضائية قد سرق الأضواء بفعل العمليات التي قام بها، خاصة تفكيك الخلايا الإرهابية وبعض عصابات المخدرات ذات التشعبات الدولية.   
جدير بالذكر أن عبد اللطيف الحموشي يفاجئ المسؤولين بين الفينة والأخرى بزيارات إلى مقرات عملهم، من أجل الوقوف على سير الأشغال، وقالت مصادر «الصباح» إن المدير العام يتعمد ذلك تفاديا لأن يتم ترتيب كل شيء في حال العلم بهذه الزيارات، كما اتخذ مجموعة من العقوبات التأديبية في حق من ثبت إخلاله بعمله أو إساءته للجهاز الذي يشتغل به.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى