fbpx
حوادث

نفير عام بالمغرب بسبب الإرهاب

الخبير المكاوي أكد أن عدد الخلايا النائمة لـ “داعش” كبير جدا

أجرى الحوار : مصطفى لطفي

أكد عبد الرحمان المكاوي الخبير في الشؤون العسكرية والاستراتيجة أن الخلايا، التي فككتها مصالح الأمن أخيرا، كشفت أن «داعش» لن يتوقف عن ابتكار أساليب جديدة لضرب المغرب، منها استغلال أطفال ونساء  في عمليات إرهابية، وهو ما يستدعي يقظة كبيرة من قبل المصالح الأمنية المغربية،  مبرزا أن ليبيا، صارت اليوم تشكل تهديدا حقيقيا لدول شمال إفريقيا والدولة  المجاورة لها، بعد أن نجح قادة «داعش»  في الفرار من سوريا والعراق ، وتأسيس دولة لهم عاصمتها سرت، مستنكرا الموقف الجزائري الرافض لأي تدخل عسكري بليبيا للقضاء على «داعش»رغم أنها مهددة مع  تونس في أمنهما مستقبلا.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى