fbpx
الأولى

نشهد ألا رجلين أتقنا اللعبة إلا أنتما

بنكيران يتسلق ظهر الشعب ويصيح في الناس “بغيت إلياس

كان يكفي «فلانتاين» وحفل عشاء وذكرى «فبراير» لتنكشف اللعبة: إلياس يحب عبد الإله، وعبد الإله «يموت في دبابيب» الفتى الريفي، ولتذهب أحقادنا إلى الجحيم.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   



زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.