fbpx
حوادث

  18 سنة لـ”جزار الرحامنة”

قضت محكمة الاستنئاف أول أمس ( الأربعاء)، بإدانة المتهم بارتكاب مذبحة الرحامنة البشعة التي راح ضحيتها 5 أشخاص من أفراد أسرته، بـ 18 سجنا نافذا.
وتعود تفاصيل «المذبحة الرهيبة» التي اقترفها المتهم العشريني بحق أفراد أسرته بدوار الهلالات بمنطقة صخور الرحامنة، إلى ليلة الثلاثاء 16 دجنبر 2014، حينما قام المتهم بذبح أمه وشقيقيه احدهما يبلغ من 22 عاما والثاني يصغره بسنتين، كما قام بنحر زوجة شقيقه البالغة من العمر 22 عاما وطفلها الذي لم يتجاوز عمره آنذاك 4 سنوات.
بعد أن أجهز الجاني على الضحايا الخمسة اتجه نحو ضيعتهم حيث يوجد أخوه الأصغر الذي مايزال منهمكا في العمل فباغته بطعنة في البطن جعلت الضحية يصرخ هاربا، قبل أن يسقط خارج الضيعة ليتم نقله من طرف بعض الأشخاص إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بمراكش.
 الضحية وبعد أن استفاق من أثر الطعنة بعد خضوعه للعلاج، طلب الاتصال بأفراد أسرته، وهو الأمر الذي تم، حيث تكفل عمه الذي يشتغل عون سلطة برتبة «مقدم» بإخبار والدته، ليتجه نحو المنزل وبمجرد أن دق الباب وبدل أن ترحب به أرملة شقيقه كالمعتاد، يتفاجأ بالقاتل وقد أشهر سكينا في وجهه، ما جعله يتراجع ويتصل بالسلطة المحلية، إذ تم اقتحام المنزل بالقوة ليصدم الجميع بهول الجريمة البشعة.
محمد الهزيم (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى