حوادث

بحار أمام جنايات فاس بتهمة السرقة

واصلت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، زوال الثلاثاء الماضي، محاكمة بحار بأكادير عمره 45 سنة وأب لطفلين، في حالة اعتقال لأجل جناية «السرقة الموصوفة بالتعدد والعنف واستعمال السلاح»، بعد تأجيل ذلك مرتين منذ إدراج ملفه في 28 دجنبر الماضي بعد انتهاء التحقيق التفصيلي معه. وأرجأت البت فيه إلى 9 فبراير المقبل، لإعادة استدعاء الطرف المشتكي الذي اتهم البحار المعتقل بسجن عين قادوس، بالاستيلاء على مبلغ مالي مهم بداعي التوسط لشراء قطعة أرضية، عن طريق النيابة العامة، بعدما تخلف عن الحضور ولم يمتثل لاستدعاء الضابطة القضائية للدرك بالمركز القضائي بصفرو.  واعتبر الدفاع أن متابعة المتهم ابن منطقة عين الشكاك ناحية صفرو، المتابع طبقا للفصلين 507 و509 من القانون الجنائي، لا تستقيم ولا ترتكز على أساس قانوني ولا يتقبلها العقل قبل الوقائع، اعتبارا لمركزه بحارا يتقاضى 12 ألف درهم شهريا، مستغربا عدم حضور المشتكي أمام الضابطة القضائية. وتعود وقائع القضية إلى 2008 لما تقدم المشتكي بشكايته في مواجهة البحار اتهمه فيها باستدراجه إلى بنك قريب من مقهى بطريق إيموزار بمدخل فاس، لسحب مبلغ مالي مهم لدفعه لشراء قطعة أرضية، قبل أن يرغمه على تسليمه إياه تحت التهديد بالعنف والسلاح الأبيض.
واستمع إلى المتهم بعد إيقافه من قبل درك عين الشكاك قبل إحالة المسطرة على الوكيل العام الذي أحالها على المركز القضائي للدرك بصفرو لتعميق البحث، قبل أخذ تصريحات شهود من بينهم حارس أكد معاينته 3 أشخاص قرب البنك وسحبهم مبلغا ماليا، قبل اختفائهم، دون إفادات إضافية.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض