fbpx
مجتمع

2016…سنـة بيضـاء فلاحيـا

تقترب الحكومة من إعلان «سنة بيضاء فلاحيا»، بعد موجة الجفاف وشح الأمطار التي بدأت انعكاساتها تظهر على آلاف الفلاحين ومربي الماشية في عدد من المناطق، كما ستنعكس على النمو الاقتصادي في السنة الأخيرة من عمر أول حكومة في عهد الدستور الجديد يقودها حزب العدالة والتنمية.

وتستعد وزارة الفلاحة والصيد البحري للكشف عن الخطوط العريضة للمخطط الحكومي لمواجهة الجفاف الذي أضحى جاهزا وينتظر مصادقة المجلس الحكومي، المقرر انعقاده اليوم (الخميس)، لطرح مضامين المخطط للتداول والاتفاق على موعد محدد للإعلان عن موسم جاف.
وبدأت آثار انقطاع الأمطار ترخي بظلالها على عدد من الفلاحين الصغار، على الخصوص، الذين استسلموا للأمر الواقع، بعد مرور يناير، إذ كانوا يعقدون آمالا أخيرة على هذا الشهر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من زراعات القطاني، وزراعات بورية وتوفير الكلأ لقطعان الماشية التي ستهلك بسبب الجوع، أو تساق إلى الأسواق الأسبوعية لبيعها بثمن زهيد لمافيات اللحوم الحمراء.
وسجلت معطيات رسمية للمندوبية السامية للتخطيط، تقلص حجم التساقطات المطرية الخريفية بما يقرب 51 بالمائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية، وسيؤدي هذا الوضع إلى انخفاض إنتاج الحبوب والخضر والزراعات العلفية، إذ سيكون المحصول دون المتوسط بعد أن سجلت 2015 رقما قياسيا وصل إلى 100 مليون قنطار من الحبوب.
يوسف الساكت

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى