fbpx
حوادث

“الشيشان”… رحم الجريمة بفاس

الحي تحول إلى “بعبع” مخيف لزواره ويحتاج إلى تكثيف الدوريات الأمنية

إعداد: حميد الأبيض (فاس) – تصوير: (أحمد العلوي المراني)

يشكل حي المسيرة أو «الشيشان» بمقاطعة زواغة، نقطة أمنية سوداء بفاس، لاحتضانه معدلات مرتفعة للجريمة بمختلف أنواعها، سيما ما يتعلق بحوادث السرقة والضرب والجرح والاتجار في المخدرات، بل يصدر «منحرفيه» إلى أحياء أبعد وأكثر أمنا مقارنة مع تلك الهامشية الغارقة في فوضاها المؤرقة. ويبقى ما التصق به وبأبنائه من نعوت قدحية، نتيجة حتمية لواقع الفقر والحرمان ناخري سمعته الموسومة بمظاهر العبث والتهميش،  التي تنتج أصنافا للجريمة ولدت من رحم غير محصن له قابلية كبيرة لالتقاط كل أشكال الانحراف في غياب منشآت شبابية كفيلة ب»إنقاذ ما يمكن إنقاذه» من أبنائه.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى