fbpx
وطنية

شباط: منتخبونا تحت الحصار

دعا الاستقلاليين إلى مواجهة الداخلية والمجالس الجهوية للحسابات لتصحيح الوضع

دعا حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، منتخبيه إلى العمل من أجل فك الحصار المضروب عليهم من قبل رجال وزارة الداخلية وقضاة المجالس الجهوية للحسابات، مشددا على ضرورة أن ترتفع الأصوات في وجه كل الجهات المعنية لتصحيح الوضع القانوني والإداري والمالي لعمل المجالس المنتخبة.
وطالب شباط، بحر الأسبوع الجاري، في اجتماع داخلي للحزب على هامش المؤتمر الجهوي لجمعية المستشارين الجماعيين الاستقلاليين جهة فاس مكناس، بصمود منتخبي حزبه في وجه الجهات التي تحاربهم، مذكرا إياهم بأنهم يلعبون دور الوسيط الإنساني والبشري الأساسي في سياسة القرب من المواطنين.
واعتبر الأمين العام أن الاستقلاليين انتزعوا مقاعدهم التمثيلية رغم كل الصعاب والعراقيل التي وضعت أمام المنتخبين الجادين، وفي طليعتهم المنتمون لحزب الاستقلال، الذي تمكن رغم كل ذلك من إحراز الصدارة على مستوى هذه الجهة ب 778 مقعدا جماعيا.
كما ذكر شباط بالأسس، التي يقوم عليها برنامج الاستقلال في الحياة الجماعية، خاصة تلك المتعلقة بالنزاهة والاستقامة واعتماد سياسة القرب تجاه المواطنين والدفاع عن مصالحهم ومتطلباتهم اليومية، بغض النظر عن موقع المنتخب داخل الجماعة أغلبية كانت أو معارضة، معلنا عن افتتاح مقر لجمعية المستشارين الجماعيين الاستقلاليين  بجهة فاس مكناس بمركز التربية والتكوين عبد الحفيظ القادري، الذين طالبهم بتحويله إلى نقطة تفاعل وتجاذب وتواصل وتعاون ركيزتها الأساسية الحياة الجماعية للجهة، مع الحرص على تنظيم دورات تكوينية بشكل مستمر، تستقطب نخبا من الخبراء وفقهاء القانون الذي راكموا تجربة طويلة على الصعيدين الوطني والدولي في رسم خارطة الطريق نحو إرساء أسس القوانين التنظيمية المؤطرة لمختلف العمليات الانتخابية والمؤسسات الدستورية المنبثقة عنها.
وشدد الزعيم الاستقلالي على الأهمية القصوى لمجال التربية والتكوين، منذ تأسيس الحزب قبل 80 سنة، مبرزا ضرورة الاهتمام بتطوير إمكانيات المنتخبين، الذين يجب أن يخضعوا باستمرار للتأطير، من قبل القطاعات الموازية للحزب، كما هو الحال بالنسبة إلى جمعيات المنتخبين، وأن الانضباط  الحزبي هو الذي مكن الاستقلال من احتلال الرتبة الأولى بالجهة، سواء من حيث عدد المستشارين، أو من حيث عدد رئاسات الجماعات الترابية، والتي بلغ عددها 34 رئاسة جماعة.
وخلص مؤتمر جمعية المستشارين الاستقلاليين، إلى ضرورة توسيع هياكلها التنظيمية عبر إحداث مكاتب إقليمية وجهوية، وتسطير برنامج عمل يعطي الأولوية للتكوين والتأطير لتجويد عمل المنتخبين، ورفع صوتهم في مواجهة كل الجهات المناوئة وتصحيح أوضاعهم القانونية والإدارية والمالية، مسلطا الضوء على القوانين المنظمة للجماعات الترابية، سواء من حيث المهام والمسؤوليات الملقاة على عاتق المستشار الجماعي في علاقة مباشرة مع مكونات المجلس والسلطات المحلية والشركاء الفاعلين، أو بخصوص علاقة الجماعات الترابية مع صندوق التجهيز الجماعي ومساطر تقديم المشاريع قصد الحصول على القروض.
ياسين قُطيب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق