وطنية

الخلفي يهاجم التلفزيون

 

هاجم مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، “تلفزاته العمومية” بحكم أنه هو من يحاسب في البرلمان على وضعية القنوات الأولى والثانية على الخصوص، لأنهما تبثان مسلسلات مدبجلة  بالدارجة المغربية التي تبعد المشاهد المغربي عن العولمة، وعن لغات العالم الحية للبحث العلمي، والتواصل والحديث في الملتقيات الدولية دفاعا عن المصالح العليا للوطن.
وقال الخلفي في كلمة له في المؤتمر الوطني الثالث للغة العربية، الذي رعاه الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، مساء الاثنين الماضي، إن الدفاع عن العربية دفاع عن قضية وجودية لها أُثر كبير على مستقبل المغرب.
وأكد الخلفي أن المسلسلات المدبلجة لا تكتفي بتمييع الوضع اللغوي بالمغرب، بل تفرض قيما دخيلة على المجتمع، قائلا ” إن ما يقع يعد تجاوزا صريحا لدفاتر التحملات، وفيه تهديد للنسيج القيمي والمجتمعي، وعلى الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري تحمل مسؤوليتها”.
وأوضح الخلفي أن المغرب كان على وشك الانحراف عن النص الدستوري، وهو ما تصدى له الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، مضيفا أن من يريد  تقزيم اللغة العربية ويجعل منها سبب الويلات والنكسات في الوطن العربي، هو مخطئ إذا تم افتراض حسن نيته، في رد غير مباشر على توصية سابقة بتعويض العربية، في أقسام التعليم الابتدائي، ب”دارجة” متداولة في الشارع .
وعاد الخلفي ليوضح أن الدارجة تتكامل وظيفيا مع العربية الفصحى كما تتكامل “الدوارج الأمازيغية” مع اللغة الأمازيغية المعيارية، لذلك فإن افتراض الصراع بين العربية والدارجة مرفوض، بالنسبة له، رغم أنه شدد على سلبية المسلسلات المدبلجة بالدارجة، لأنها تسرب قيما اجتماعية مخالفة لقيم المغاربة.
ومن جهته، أثار تدخل الروائي مبارك ربيع، فضول الحاضرين، مؤكدا أن صمود اللغة العربية وسط اللغات الحية في العالم، ليس نابعا فقط من أنها لغة القرآن.
وقال ربيع بهذا الخصوص ” إن العربية تبوأت مكانتها بفضل ما قدمته في مجال المعرفة، ولو قلنا إن القرآن وحده هو الذي بوأها هذه المكانة، لما استطاعت الصمود، ولظلت لغة تعبدية لخطبة الجمعة والمراسلات الرسمية”، مقارنا بين لغات “الإنجيل” الدينية الأولى التي انقرضت، عكس اللغة العربية التي حافظت على وجودها بفضل حضور متنها في المعرفة والعلوم الاجتماعية.
وشدد ربيع على أن المغرب يعاني أزمة لغوية لوجود التخبط في التخطيط والخلل في التعلم والتعليم، داعيا إلى البحث عن طرق لتسهيل تعلمها، والاختصار والاقتصار في باب النحو والصرف العربي، بدل الاكتفاء بترديد السهل من الكلام بأن اللغة العربية قابلة لاستيعاب كافة العلوم.
أحمد الأرقام

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق