fbpx
مجتمع

“سيمنس” تنشئ مصنعا للمراوح الهوائية بطنجة

أفادت مصادر مطلعة أن مجموعة “سيمنس” تعتزم إنشاء مصنع ضخم لصناعة المراوح الهوائية، التي ستوظف لتجهيز حقول إنتاج الطاقة الريحية. وسيتطلب المشروع، الذي سيقام بطنجة، غلافا استثماريا بقيمة مليار درهم، وسيمكن من توفير 675 منصب شغل. وينتظر أن يشرع في بناء المصنع، ابتداء من مارس المقبل، وذلك على مساحة تناهز 13 هكتارا. ويرتقب أن يشرع المصنع في الإنتاج ابتداء من  فبراير 2017، ما يعني أن عملية البناء ستتطلب حوالي سنة. وستصل طاقته الإنتاجية، مع انطلاق المصنع، إلى 600 توربين (مروحة) في السنة. وستتخصص الوحدة الصناعية في إنتاج مراوح الهواء التي ستركب على التوربينات الريحية لإنتاج الطاقة الكهربائية من الرياح.
واعتبر عمر الشرايبي، مدير المركز الجهوي للاستثمار بجهة طنجة الحسيمة، أن المشروع سيساهم في نقل هذه التكنولوجيا إلى المغرب، وسيمكن من اكتساب خبرة  في مجال التكنولوجيات الدقيقة والمتطورة لإنتاج الطاقة المتجددة. وأضاف أن إقامة المصنع تعكس رغبة المجموعة الألمانية في دعم تنمية قطاع الطاقة الريحية بالمغرب، إذ أن المشروع سيمكن المغرب، حسب الشرايبي، من تحقيق أهدافه في ما يتعلق بسياسته الطاقية. ويأتي اختيار المغرب وطنجة من قبل المجموعة الألمانية لإنشاء المصنع في الوقت الذي أعطى المغرب انطلاق إنشاء خمسة حقول ريحية بطاقة إجمالية تصل إلى 850 “ميغا واط”. كما أن المشروع تقرر، أيضا، بعد أن فاز ائتلاف الشركات “كونسورتيوم”، الذي تشارك فيه المجموعة الألمانية، بالإشراف على عملية إنشاء هذه الحقول.
وتتوزع هذه الحقول بين مناطق ميدلت، التي ينتظر أن يصل إنتاجها إلى 150 ميغاواط، وتيكراد بطاقة إنتاجية تناهز 300 ميغاواط، ومحطة طنجة II، بطاقة إنتاجية في حدود 100 ميغاواط، وجبل الحديد بطاقة إنتاجية تناهز 200 ميغاواط، وأخيرا بوجدور بطاقة إنتاجية تصل إلى 100 ميغاواط. وينتظر أن تدخل هذه الحقول إلى الخدمة، خلال الفترة الممتدة بين 2017 و 2020، ما سيمكن من الاستجابة لحاجيات المغرب من الطاقة الكهربائية، ويرفع حصة الطاقات المتجددة إلى 42 في المائة من مصادر الطاقة الإجمالية في أفق 2020، لترتفع إلى 52 في المائة في أفق 2030. وسيشرف  المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب على تسويق الطاقة الكهربائية التي سيتم إنتاجها في هذه الحقول.
وتجدر الإشارة إلى أن “ناريفا، فرع مجموعة الشركة الوطنية للاستثمار، التي تقود ائتلاف الشركات الذي فاز بالصفقة، تشرف على تدبير أربعة حقول ريحية بطاقة إنتاجية تصل إلى 500 “ميغاواط”، ويعتبر حقل طرفاية من أكبر حقول الطاقة الريحية بإفريقيا.
عبد الواحد كنفاوي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى