خاص

“ذو فويس” ينتصر للحجاب

كواليس آخر “برايم” من الموسم الرابع من البرنامج تنقلها “الصباح” مباشرة من استوديوهات “إم بي سي”

أسدل “ذو فويس” الستار على موسمه الثالث في آخر حلقاته التي بثت على “إم بي سي 1” السبت الماضي، وتوجت خلالها الأردنية نداء شرارة فائزة باللقب، بعد العراقي ستار سعد والمغربي مراد بوريقي في الموسمين الثاني والأول على التوالي. “الصباح” حضرت آخر “برايمات” البرنامج مباشرة من استوديوهات “إم بي سي” في بيروت، والندوة الصحافية التي عقدت مباشرة بعد الإعلان عن اللقب، والتي حضرها المدربون وعدد كبير من وسائل الإعلام العربية، وجاءت بالورقة التالية:

لم تكن نداء شرارة، الأردنية صاحبة “أحلى صوت” ، تتوقع أن تفوز بلقب الموسم الثالث من البرنامج، هي التي شاركت في “الكاستينغ” وهي شبه مؤمنة بأن حظوظها في التأهل إلى مرحلة “الصوت وبس”، منعدمة، بسبب ارتدائها الحجاب.
وفي الوقت الذي كان عدد كبير من الجمهور يعتقد أن اللقب سيؤول إلى المشارك العراقي علي يوسف، الذي أبان عن احترافية كبيرة في الأداء و”كاريزما” وشخصية قوية على المسرح، إضافة إلى الصوت الجميل، تفاجأ الكل بتصويت الجمهور على نداء، لتمرر “إم بي سي”، من خلال هذا الفوز غير المتوقع، رسالة إلى العالم مفادها أن العرب ليسوا كلهم “داعش”، وأن حبهم للفن والموسيقى والحياة لا يمنعه عنهم حجاب أو غيره.
وسائل الإعلام والمتتبعون للبرنامج، اعتبروا، وككل سنة، أن التصويت كان “مخدوما”، وأن القناة رتبت لفوز نداء بأعلى نسبة تصويت من خلال توجيه الجمهور، ومعه فوز مدربتها شيرين أيضا، قبل أن يأتي الدور على صابر الرباعي في الموسم المقبل، خاصة أن الحلقات الأخيرة من البرنامج ركزت على أن مشاركة نداء في “ذو فويس” تسببت لها في مقاطعة والدها الذي كان رافضا منذ البداية للأمر، لنيل تعاطف الجمهور، وأيضا من خلال تسهيل خروج عدد من المنافسين الأقوياء من البرنامج، لتبقى الأكثر حظا بالفوز هي نداء، وهي “التخمينات” التي تفرض نفسها في كل موسم، وتجيب عنها القناة في كل مرة بأن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد تكهنات من وحي خيال الصحافة والإعلام، ولا أساس لها من الصحة، وأن مصداقية القناة أمام جمهورها أهم من فوز أي مشارك في البرنامج.

نداء: التفتح في العقل ولا علاقة له بالحجاب
ركزت أغلب الأسئلة التي ألقيت خلال الندوة الصحافية التي عقدتها “إم بي سي” بعد الإعلان عن فوز نداء، على حجابها، وهو ما دفعها إلى التأكيد أن موضوع الحجاب الذي ترتديه لا علاقة به بالتفتح، مضيفة أنها ليست شخصية متزمتة وأن ملابسها المحتشمة لا تعني أبدا أن عقلها ليس منفتحا.
وفي ردها على سؤال حول نوعية الفن الذي ستقدمه بعد تتويجها بلقب “ذو فويس”، قالت نداء إنها شاركت في البرنامج مطربة ملتزمة، وبالتالي فهي ستستمر في تقديم فن راق وهادف يناسب إطلالتها التي تعرف عليها الجمهور وصوت لها من خلالها. أما بالنسبة إلى الغناء في الملاهي الليلية و”الكباريهات”، فاعتبرت نداء أن الأمر سابق لأوانه، وأنها، إلى حدود تلك اللحظة، لم تطلع على بنود العقد الذي وقعته.
والدة نداء، التي حضرت الندوة، تدخلت للإجابة مكان ابنتها، وقالت إن “إم بي سي” ستكون بالتأكيد حريصة على وضع نداء في المكان المناسب، مشيرة إلى أنها قناة محترمة وراقية، ومعتبرة في الوقت نفسه أن ابنتها لن تسمح لنفسها بأن تتجاوز حدود العادات والتقاليد التي تربت عليها، مشيرة إلى أن والدها، الذي كان رافضا مشاركتها في “ذو فويس” في البداية، هو اليوم فخور بها، بعد أن لاحظ التزامها خلال جميع “برايمات” البرنامج وحرصها على تمثيل عائلتها وبلدها بكل الاحترام المطلوب.  

الأمر أكبر من مجرد فتاة محجبة تغني
استطاعت نداء شرارة، الشابة الأردنية المحجبة، أن تقنع بصوتها وحضورها المشاهدين والمدربين منذ أول إطلالة لها عبر البرنامج، وذلك بعد أن أدت في مرحلة “الصوت وبس” مقطعا من أغنية “فات الميعاد” للسيدة أم كلثوم، جعلت الكراسي تلتفت إليها دون تردد.
اعترفت نداء، التي حصلت على إجازة بضعة أيام من عملها لتجرب حظها في البرنامج، أنها لم تكن تتوقع الاستمرار في البرنامج، وأنها ستغادره منذ الجولة الأولى، ليس لأنها لا تملك القدرات الصوتية، بل لأنها كانت تعتقد أن حجابها لم يكن مناسبا لهذه النوعية من البرامج الترفيهية. وحتى بعد أن نجحت في تخطي المرحلة الأولى، كانت واثقة أن الحظ لن يحالفها في مرحلة “المواجهة” بعد أن تعرف عليها المدربون، مفترضة أنهم استداروا لها في مرحلة “الصوت وبس” فقط لأنهم لم يروها.
غنت نداء قبل “ذو فويس” على خشبة مسرح جرش مع فرقة “عمون للفنون والتراث” في الأردن، كما غنت في المركز الثقافي الملكي أوبريت “الملك المعزز”، لكنها قررت الابتعاد عن الغناء ثلاث سنوات كاملة، قبل أن تعود إلى حلمها من جديد في “ذو فويس”. تقول “عندما وصلت البرنامج، وجدت أن الأمر أكبر من مجرد فتاة محجبة أتت لتغني على المسرح، أصبح هدفي إيصال رسالة إلى العالم، ولم آت لأوصل صوتي فقط، بل أريد أن أغير من فكر الناس، وأقول لهم إنني فتاة محجبة تغني وترسم وتكتب شعرا باحترام”.

أخبار وكواليس
ألبوم
حصلت نداء شرارة على عقد لإنتاج ألبوم غنائي مع شركة “جي إم أر” للملحن جون ماري رياشي ورحلة بحرية على سفينة برنامج “ستارز أون بورد” بموسمه المقبل إلى جانب أبرز نجوم العالم العربي.

أطفال
الأطفال الذين شاركوا في اللوحة الافتتاحية الغنائية ل”البرايم”، والتي حملت عنوان “نحن الحياة”، هم الأطفال أنفسهم المشاركون في برنامج “ذو فويس كيدز”، والذي تنطلق أولى حلقاته بعد غد (السبت) على شاشة “إم بي سي 1”.

مازن
أكد مازن حايك، الناطق الرسمي باسم مجموعة “إم بي سي” ومدير عام العلاقات التجارية، أن “ذو فويس” سيستمر في موسم رابع، وبالمدربين الأربعة، رغم أن شيرين ترددت في تأكيد الأمر أو نفيه حين وجه لها أحد الصحافيين السؤال.
حايك، شدد خلال الندوة الصحافية، على أن البرنامج عرف في موسمه الثالث نسبة مشاهدة عالية على مستوى العالم العربي والعالم، وتفاعلا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي والمنتديات في مختلف الدول العربية، كما حصد “هاشتاغ إم بي سي ذو فويس” أعلى نسبة تفاعل في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.

الساهر
أشار كاظم الساهر، إلى أن الأغنية التي قدمها باللغة الإنجليزية خلال “البرايم”، والتي حملت عنوان “وان لوف” (من ألحانه وكلمات جبران خليل جبران مأخوذة من رسالة “كتاب المحبة”)، ما هي إلا جزء من عمل ضخم اشتغل عليه لأكثر من سنتين، والذي سيكون ضمن أوركسترا فيلارمونية تتضمن عدة مقاطع وأجزاء، معتبرا أن العمل رسالة سلام إلى العالم.

كيدز
أكد كاظم الساهر، أن المشاهدين سيفاجؤون بالمقدرات الصوتية العالية للأطفال المشاركين في برنامج “ذو فويس كيدز”، والذي ينطلق عرضه بعد غد (السبت) على شاشة “إم بي سي 1″، مشيرا إلى أنه برنامج ذو طابع إنساني فريد موجه إلى العائلة العربية بكافة أفرادها، ومضيفا أن عفوية الأطفال المشاركين وجرأتهم وبراءتهم عوامل أضفت على البرنامج طابعا خاصا.
ويشارك الساهر في “ذو فويس كيدز” مدربا، إلى جانب النجمة اللبنانية نانسي عجرم والنجم المصري تامر حسني.

شيرين
لعبت المطربة شيرين، دور الناطقة باسم نداء، إذ لم تكن تتوانى عن مقاطعتها في كل مرة يوجه إليها السؤال لتجيب مكانها، وهو ما أزعج بعض الصحافيين الذين اعتبروا أن نداء ليست محتاجة إلى وصاية أحد، خاصة أن جميع تدخلاتها كانت في محلها، وأنها كانت تعي جيدا ما تقوله، بل وتتحدث وتجيب أفضل من شيرين نفسها.

إلحاح
انزعج مازن حايك، من إلحاح الصحافيين على مسألة الحجاب الذي ترتديه نداء، وطلب منهم، خلال الندوة، الالتفات إلى موهبة الفائزة باللقب وإمكانياتها الصوتية، مشيرا إلى أن الحجاب يدخل في إطار الحرية الشخصية لنداء، والتي لا يحق لأحد أن يناقشها فيها. حايك، الذي يتمتع بشخصية قوية وقدرة هائلة على توجيه دفة الأمور الوجهة التي يريدها، كان صارما في مقاطعة الصحافيين الذين “يهرطقون” بالكلام ويقومون بمقدمات طللية قبل التوجه بسؤال محدد، كما كانت له تدخلات وإجابات ذكية خلال الندوة أبانت عن الشخصية القوية التي يتمتع بها الناطق الرسمي باسم مجموعة “إم بي سي” الإعلامية.

لمسفر
كان محمود لمسفر، المكلف بالبرمجة الفنية العربية في مهرجان “موازين”، ضمن الحضور في آخر “برايم” من “ذو فويس”، إلى جانب زوجته. “البرايم” حضره أيضا عدد من المشاركين الذين أقصوا من البرنامج، مثل اللبناني عمر دين والتونسي غسان بن ابراهيم، إضافة إلى مجموعة من مديري الأعمال، في حين غابت عنه نجاة رجوي، المشاركة التي مثلت المغرب في البرنامج ووصلت إلى نصف النهائيات.

إنجاز: نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق