fbpx
الرياضة

تعليمات بمنع «التيفوهات» واللافتات العنصرية وأبو ظبي تزاحم «بي إن سبور»

أنهت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الجدل بتوقيع عقد جديد لأربع سنوات يمنح الحق للأولى ببث مباريات البطولة الوطنية والمنتخبات الوطنية بشكل حصري مع امتياز بيع الحقوق لقنوات أخرى

وكان الطرفان اتفقا على كافة حيثيات العقد الجديد بعد جلسات عمل مطولة استمرت منذ نهاية الموسم الرياضي الماضي وحتى الموسم الجديد.

ومن المقرر أن يدخل التلفزيون المغربي مفاوضات جديدة مع قناة أبو ظبي الرياضية لرغبتها الكبيرة في بث مباريات البطولة الوطنية، لإنهاء احتكار مجموعة قنوات “بي إن سبور” القطرية.

وحسب مصادر مطلعة فإن قناة أبو ظبي تتجه فعليا إلى إنهاء الاحتكار القطري للدوري المغربي بعد أن قدمت عرضا مغريا لخمس سنوات يتراوح بين 10 ملايير دولار و12.

وأضافت المصادر ذاتها أن العرض الإماراتي يعتبر الأقوى الآن رغم العرض المقدم أخيرا من القناة القطرية التي ينتهي عقدها بنهاية الموسم الرياضي الجاري.

وحاولت القناة الإماراتية جاهدة خلال الموسمين الأخيرين الاستفادة من بث مباريات البطولة الوطنية لكن حصرية عقد “بي إن سبور” منعتها من ذلك.

ومن المقرر، حسب المصادر ذاتها، أن ينهي الطرفان المفاوضات نهاية يناير المقبل لتمتلك القناة الإماراتية كافة الحقوق خصوصا مع الاستراتيجية التسويقية الكبيرة التي تروم اتباعها من خلال استوديوهات تحليلية للمباريات واهتمام بكافة الأندية.

ومن جهة أخرى، أشعرت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، مخرجيها بعدم التركيز على “التيفوهات” واللافتات التي تحض على الكراهية والعنصرية خلال المباريات التي يتم بثها على التلفزيون.

أحمد نعيم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى