fbpx
الرياضة

أخبار الرياضة

الفتح يستعيد الدخيسي من “الكوديم”

 

استعاد الفتح الرياضي لاعبه أنس الدخيسي المعار إلى النادي المكناسي، منذ بداية الموسم الرياضي الجاري، بعد أن قضى ستة أشهر رفقة النادي الإسماعيلي.

وعلم ”الصباح الرياضي” أن الفتح الرياضي استعاد الدخيسي من أجل الاستعانة به في المرحلة الثانية من البطولة الوطنية، خاصة أن الفريق في حاجة إلى لاعبين خاضوا مباريات في الشطر الأول من الدوري، بالنظر إلى حاجة الفريق إلى جل لاعبيه، بحكم أنه سيدخل منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وشارك الدخيسي في تداريب الفريق، الخميس الماضي، إذ يسعى وليد الركراكي، مدرب الفريق الرباطي، إلى تأهيل اللاعب قبل دخول مرحلة إياب البطولة، علما أن ما بين خمسة وأربعة لاعبين لن يكونوا حاضرين في الاستعدادات، بسبب مشاركتهم رفقة المنتخب المحلي في بطولة إفريقيا برواندا.

وسبق للدخيسي الذي يعد نتاجا لأكاديمية محمد السادس الدولية لكرة القدم، أن لعب رفقة الفريق الرباطي الموسم الماضي، غير أن الركراكي فضل إعارته مع بداية الموسم الجاري، بدل الجلوس في دكة الاحتياط، شأنه في ذلك شأن مجموعة من اللاعبين الذين أعارهم الفريق إلى أندية القسم الثاني في مرحلة الانتقالات الماضية.

ص . م

خريبكة يعود إلى ملعبه نهاية يناير 

 

أكد مصدر مطلع أن مسؤولي أولمبيك خريبكة، تلقوا وعودا بالعودة للاستقبال بملعب الفوسفاط، نهاية الشهر المقبل.

وأضاف المصدر ذاته، أن الأشغال بعشب الملعب، ستنتهي مع متم يناير المقبل، ليتسنى للفريق استقبال ما تبقى من مباريات الموسم أمام جماهيره.

وأوضح المصدر نفسه أن الأشغال بالملعب قاربت على الانتهاء، وينتظر فقط أن يصبح العشب جاهزا لإجراء مباريات عليه.

وكان مسؤولو الفريق ضغطوا من أجل تحضير الملعب في أقرب آجال ممكنة، بعدما تنقل الأولمبيك هذا الموسم بين عدة ملاعب، ما اعتبره المدرب أحمد العجلاني، أحد أسباب تراجع نتائج الفريق، الذي بات يحتل الرتبة الأخيرة في البطولة.

ولعب خريبكة هذا الموسم في برشيد وبني ملال وتادلة ومراكش، ناهيك عن الملاعب الأخرى التي تنقل إليها لإجراء مباريات البطولة الوطنية.

وعلم «الصباح الرياضي» أن أولمبيك خريبكة شرع في التفاوض مع محمد الشيحاني وحمزة الغطاس، لاعبي النادي القنيطري من أجل التعاقد معهما في مرحلة الانتقالات الشتوية.

ووفق إفادة مصدر مقرب، فإن النادي القنيطري لا يمانع في تسريح اللاعبين نفسيهما إذا توصل بعرض بقيمة مؤهلاتهما الفنية والبدنية.

إلى ذلك، يسعى فريق اتحاد طنجة إلى التعاقد مع علي الكروني، حارس مرمى الفريق القنيطري في الميركاتو الشتوي، خاصة أنه يفضل تغيير الأجواء حتى يتسنى له اللعب أساسيا.وسبق للكروني أن لعب لفريق اتحاد بلدية تولال، ومنه إلى الجيش الملكي، الذي لعب له ثلاث سنوات قبل انتقاله إلى النادي القنيطري في مرحلة الانتقالات الصيفية.

العقيد درغام

الدراجة المغربية تنهي 2015 في القمة

أنهت رياضة سباق الدراجات في 2015، متألقة على المستويين العربي والقاري، لتحافظ على مكانتها في الريادة للسنة الخامسة على التوالي، محققة تأهلا مستحقا إلى أولمبياد ريو ديجانيرو 2016 .

فعلى مستوى الفرق، احتل المغرب الصف الأول بما مجموعه ألف و1270 نقطة، متقدما على الجزائر (1161نقطة) وجنوب إفريقيا (876 نقطة).

أما على مستوى الفردي، فقد عزز الدراج الواعد صلاح الدين مراوني، الذي يوجد منذ مارس الماضي في معسكر إعدادي بالمركز العالمي للدراجات في إيغل (سويسرا) للمشاركة في السباقات الأوربية، مركزه في صدارة التصنيف الصادر في يونيو الماضي، برصيد 241 نقطة بعد توقيعه على مسار جيد في 2015 في مختلف السباقات من بينها على الخصوص طوافات الغابون ورواندا وجنوب إفريقيا ومصر.

وتقدم مراوني في التصنيف على مواطنه محسن لحسايني (231 نقطة)، والتونسي رافع الشتيوي صاحب المركز الثالث (221 نقطة).

وتألق المنتخب الوطني ونجح هذه السنة في الفوز بعدد من الألقاب والطوافات من بينها السنغال (21 – 26 أبريل 2015) والكامرون (-14 18 أكتوبر 2015) وكوت ديفوار (28 شتنبر – 2 أكتوبر 2015) وبوركينافاسو (30 أكتوبر – 8 نونبر 2015) والمندرجة جميعها ضمن برنامج «أفريكا تور» والاتحاد الدولي للدراجات.

ومن بين الدراجين الذين تألقوا بشكل لافت محسن لحسايني، الفائز بالقميص الأصفر (الترتيب العام الفردي) لطوافي بوركينافاسو وكوت ديفوار وقبلهما طواف الكامرون وعبد العاطي سعدون ولحسن صابر وبدر إيفرد وعادل رضا.
كما توج الدراج زهير رحيل بطلا للدورة الرابعة عشرة لطواف السنغال الدولي، عقب تصدره الترتيب العام الفردي (القميص الأصفر) بمجموع 19 ساعة و30 دقيقة و22 ثانية، متقدما على الهولندي كوس باتريك بفارق 6 دقائق و49 ثانية.

كما أحرز المنتخب الوطني الميدالية الذهبية للسباق ضد الساعة حسب الفرق، ضمن البطولة العربية (الكبار والشباب والناشئين ذكورا وإناثا)، التي احتضنتها مدينة شرم الشيخ المصرية.

أحمد نعيم

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى