fbpx
حوادث

مختصرات

اعتقال بنكي بابن سليمان  احتجز  زوجته

أودع الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بنكيا متقاعدا في عقده السادس، أسوار السجن، لارتكابه جناية الاحتجاز في حق زوجته المريضة والمشلولة، البالغة من العمر 57 سنة، في انتظار عرضه على جلسات المحاكمة،

التي سيمثل أمامها، وهو متابع من اجل الاحتجاز والضرب والجرح والإهمال.
وتقدم شقيق الضحية، بشكاية إلى النيابة العامة يفيد فيها أن شقيقته تعيش وضعية مأساوية بسبب تصرفات زوجها، مؤكدا أنه يحتجزها رغم مرضها وشللها لمدة طويلة، ما جعل النيابة العامة تأمر مصالح الأمن بالتوجه إلى المنزل المذكور، واتخاذ المتعين.  وانتقلت عناصر الأمن الوطني إلى منزل البنكي المتقاعد، الخميس الماضي  لتجده مقفلا، ما اضطرهم إلى الاتصال به، ليحضر بعد مدة من الزمن، ويفتح باب المنزل، وتتم معاينة وضعية الزوجة داخل المنزل الذي يفتقد إلى الإصلاح والكهرباء.
ونقلت الزوجة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بابن سليمان، ليتم تسليمها شهادة طبية، في الوقت الذي اصطحبت المصالح الأمنية الزوج إلى مقر الشرطة القضائية، حيت تم الاستماع إلى ابنتي الضحية، اللتين أكدتا أنهما تقطنان بالمدينة نفسها، وتترددان على منزل والدتهما. لكنهما يتعذر عليهما دخول المنزل، والعناية بأمهما، لأن والدهما يغلق باب المنزل بالمفتاح، الأمر الذي يجعلهما تضطران إلى محادثتها من خلف شباك الباب الحديدي، ومنحها الأكل، وهي الرواية نفسها، التي سردتها جاراتها.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

 

إيقاف سارق عجول بسطات

أوقفت عناصر المركز الترابي للدرك بسطات، مبحوثا عنه منذ 2009 من أجل سرقة الماشية، خلال حملة أمنية تستهدف محاربة الجريمة بجماعة سيدي العايدي التابعة لقيادة المزامزة إقليم سطات. وأشارت مصادر «الصباح»، إلى أن المتهم البالغ من العمر 35 سنة، قام رفقة مجموعة من الأشخاص بداية 2009، بتنفيذ عملية سرقة عجلين من داخل ضيعة، قبل أن يلوذوا بالفرار.
 وسبق أن تم إيقاف أحد المتهمين في فبراير 2009، فيما ظل البحث جاريا عن المتهم بمذكرة بحث وطنية، قبل أن يتم اعتقاله، واقتياده إلى مقر المصلحة المذكورة، من أجل تعميق البحث معه حول المنسوب إليه.
واستنادا إلى المصادر ذاتها فإن الموقوف أنكر في بداية البحث معه التهم الموجة إليه، وبعد محاصرته من قبل المحققين بمجموعة من الأسئلة، اعترف بتنفيذه لعملية السرقة المذكورة، كما أقر أنه عمل رفقة شركائه على بيع العجول المسروقة إلى جزار بسوق الفتح بسطات، ليتم إيقاف الأخير، واقتياده إلى مقر المصلحة والبحث معه حيث أنكر المنسوب إليه، قبل وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية رفقة المتهم الرئيسي، في انتظار إحالتهما على أنظار النيابة العامة المختصة لتتخذ في حقهما المتعين.
هشام الأزهري (سطات)

إحالة لص المساجد بالسراغنة

أحالت عناصر الشرطة القضائية بقلعة السراغنة، الخميس الماضي، على أنظار وكيل الملك بابتدائية المدينة ذاتها، متهما بسرقة أحذية المصلين من مسجد بالمدينة. وجاء اعتقال المتهم، من قبل أحد المصلين الذي تظاهر بأداء صلاة العصر، ليضبطه بصدد ملء كيس بالأحذية، فشل حركته إلى حين انتهاء المصلين من أداء الصلاة، ليسلموه إلى الشرطة. واقتيد المتهم إلى مقر الشرطة القضائية، لوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات وكيل الملك، لاستكمال البحث والتحقيق. لم يجد خلاله المتهم بدا من الاعتراف بتنفيذه العديد من السرقات بالمسجد المذكور، همت أحذية المصلين وبعض لوازمهم الشخصية، مستغلا انشغالهم بأداء الصلاة.
محمد السريدي ( قلعة السراغنة )

غاز البوتان يقتل طفلا بآسفي

لفظ طفل دون سن 13، أنفاسه الأخيرة بزنقة بورنازيل بالحي الصناعي بآسفي، نهاية الأسبوع الماضي، نتيجة اختناقه بغاز البوتان.
وأفادت مصادر عليمة ل «الصباح»، أن الضحية «ع.ب» الذي كان يتابع دراسته الإعدادية، عثر عليه من قبل والدته بمطبخ المنزل فاقدا للوعي، ورائحة غاز البوتان، تنبعث من جميع أركان المنزل، إذ حاولت إسعاف ابنها، غير أن الضحية أسلم الروح إلى بارئها.
وحسب التحريات التي باشرتها المصالح الأمنية بالمدينة، فور علمها بالحادث، فإن الضحية، كان يوجد لوحده عصر الأحد الماضي بالمنزل، وحاول إعداد أكلة خفيفة، غير أن محاولته باءت بالفشل، نتيجة عدم اشتعال الفرن الغازي، ما جعله يبحث عن سبب ذلك، لينتبه إلى أن الأنبوب البلاستيكي للفرن غير موصول بقنينة  الغاز، ليحاول إعادة تثبيته وفي تلك اللحظات، كان غاز البوتان، قد انتشر في أرجاء المطبخ، ليسقط الضحية مغمى عليه، إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة.
محمد العوال (آسفي)

الحبس  لمروج “الماحيا”

أدان القطب الجنحي التلبسي بالمحكمة الابتدائية بقصبة تادلة، أخيرا، متهما بسنة حبسا نافذا بعد متابعته من أجل «تقطير مسكر ماء الحياة والاتجار فيه».
وتعود وقائع هذا الملف حسب محاضر الدرك الملكي بزاوية الشيخ، عندما اتخذ الظنين من بعض الكهوف المجاورة لجماعة أم البخت ضواحي المدينة، مكانا لتقطير مسكر ماء الحياة، لتداهمه عناصر الدرك الملكي وتحجز كميات كبيرة من التين المجفف والسكر المسحوق، وثلاثة أوعية بلاستيكية مليئة بمسكر ماء الحياة يسع كل وعاء 25 لتر، وعشرات الأكياس البلاستيكية المعبأة بمسكر ماء الحياة ، بالإضافة إلى أنابيب نحاسية وأوان وقنينات الغاز المستعملة في طبخ وصنع وتقطير مسكر ماء الحياة.
خ . ع (قصبة تادلة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق