fbpx
مجتمع

تلاعبات في صفقة لـ”كازا طرامواي”

خلف قرار شركة «كازا طرامواي» بالبيضاء، تأجيل الصفقة العمومية الخاصة بالحراسة الأمنية لمحطات «الطرامواي» إلى الثلاثاء المقبل، احتجاجا من قبل عدد من الشركات المشاركة في هذه الصفقة،TRAMWA61

التي حذرت من التلاعب في هذه الصفقة، بعد أن تبين أن الهدف من التأجيل فسح المجال لست شركات لم تحترم شروط الصفقة، لتصحيح هذه الاختلالات في دفتر تحملاتها، بشكل مخالف للقانون.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن مقر الشركة، شهد منذ تاريخ تأجيل الصفقة، الاثنين الماضي، حضور مسؤولي شركة «البيضاء للنقل» وولاية الدارالبيضاء الكبرى، الذين شرعوا في الاطلاع على ملفات الصفقة.
وعزت مصادر «الصباح» هذا الحضور اليومي للمسؤولين عن النقل بالبيضاء إلى مقر شركة «كازا طرمواي»، بعد أن تبين أن فتح الأظرفة، لم يستدع له ممثل شركة «البيضاء للنقل»،  وهو ما زاد من تخوف من أن تحاول جهات  التلاعب في هذه الصفقة وتفويتها لشركة ما.
وتعود تفاصيل القضية، حسب مصادر «الصباح»،عندما شرع مسؤولو «كازا طرامواي» في فتح أظرفة الشركات المتنافسة على الصفقة، ليتبين أن ست شركات متخصصة في الحراسة الأمنية لم تحترم الشروط المبينة في دفتر التحملات، منها عدم وضع ضمانة بنكية مؤقتة وعدم توقيع وختم  دفتر التحملات باسمها، وعدم تضمين ملفها بشهادة الضمان الاجتماعي لـ 2015.
وحسب مصادر «الصباح» فإنه في الوقت الذي توقعت فيه شركات أخرى، احترمت كل شروط الصفقة، أن تقتصر المنافسة في ما بينها، بعد أن يتم إقصاء الشركات الست حسب قانون الصفقات العمومية، تفاجأت بالمسؤولين يؤجلون الصفقة بعد أن منحوا أجل ثمانية أيام للشركات الست من أجل إتمام النواقص وتصحيح الأخطاء التي وقعوا فيها.
هذا القرار دفع الشركات إلى الاحتجاج واتهام جهات بمحاولة التلاعب وعدم الالتزام بالشفافية والنزاهة، والسعي لتفويت الصفقة في ظروف مشبوهة إلى إحدى الشركات التي خرفت دفتر التحملات، سيما يؤكد المصادر، أن المثير في النازلة أن عملية فتح الأظرفة، لم يشهد حضور ممثل عن شركة «البيضاء للنقل» الراعية لمشروع «طرامواي البيضاء».
وكشفت مصادر «الصباح» أن بعض الشركات المشاركة في الصفقة، هددت باللجوء إلى القضاء، في حال تم التفويت لإحدى الشركات التي خرقت شروط الصفقة، لأنها في حكم القانون أقصيت منها.
مصطفى لطفي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى