fbpx
الرياضة

بركان والجديدة وأكادير شهدت مهازل تحكيمية

شهدت نهاية الأسبوع الماضي، فضائح تحكيمية بالجملة، جعلت من الدورة العاشرة من البطولة الوطنية، دورة التحكيم بامتياز.
وبدأت مهازل التحكيم خلال هذه الدورة الجمعة الماضي، في المباراة القوية التي جمعت بين حسنية أكادير واتحاد طنجة، حين احتسب الحكم نور الدين إبراهيم هدفا غير شرعي للفريق الطنجي، مساعدا إياه على تحقيق فوز مهم بثلاثة أهداف لواحد، بعدما احتسب ضربتي جزاء للفريق ذاته.
وعرفت المباراة احتجاجات كبيرة على التحكيم، إذ لم ينتظر المكتب المسير لحسنية أكادير كثيرا، ليعلن عن غضبه الشديد من التحكيم.
واعتبر الفريق الأكاديري أن الحكم إبراهيم منح هدفا غير شرعي للفريق الطنجي، ثم ضربة جزاء خيالية، ساهما في هزيمة جديدة للفريق أمام جماهيره، ناهيك عن تغاضيه عن أخطاء للحسنية.
وأكد بلاغ للحسنية، أن المكتب المسير “يثير انتباه الجامعة الملكية لكرة القدم، والعصبة الاحترافية، والمديرية الوطنية للتحكيم، حول سلوك بعض الحكام لتذكيرهم بالانضباط لقواعد التحكيم النزيه، بفعل انحرافهم عن المهنية والإنصاف في تدبير المباريات، إذ ذبحوا الفريق ومعه كرة القدم الوطنية بقراراتهم”.
ولم يختلف الأمر كثيرا الأحد الماضي في الجديدة، بعدما لم يحتسب الحكم يوسف الهراوي هدفا شرعيا للدفاع الجديدي أمام الرجاء الرياضي، ليعتذر لجمال السلامي، مدرب الفريق مع نهاية المباراة.
واعتبر السلامي بدوره أن التحكيم سبب رئيسي في الوضعية الصعبة التي يعيشها الفريق الجديدي، إذ أضاع عليه نقاطا مهمة، جعلته في الرتبة الأخيرة من البطولة.
ولم يتمكن الحكم الهراوي من مغادرة الملعب، إلا بعد دقائق كثيرة قضاها في مستودع الملابس رفقة رجال الأمن، خوفا عليه من احتجاجات الجماهير.
وفي وجدة، عرفت مباراة نهضة بركان ومولودية وجدة احتجاجات كبيرة على تحكيم عادل زوراق، إذ عبر المدرب عز الدين أيت جودي عن غضبه الشديد مع نهاية المباراة.
واستغرب المدرب الجزائري من تعيين الحكم زوراق لقيادة ديربي الشرق، علما أن له سوابق على حد قوله مع مولودية وجدة، إذ أضاع على الفريق نقاطا في مباريات عديدة.
واتهم أيت جودي الحكم بعدم الإنصاف، لعدم إعلانه عن أخطاء لصالح الفريق الوجدي، الذي انهزم بهدفين لواحد في ملعب بركان.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى