fbpx
خاص

الإرهاب يخيم على افتتاح مهرجان مراكش

كوبولا ومادهوري ينقذان ماء الوجه والفرنسيون غائبون عن الدورة 15Jury%20FIFM%20%28bziouat%291

سيطر الهاجس الأمني على حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في دورته 15، إذ تشددت إدارة المهرجان في فرض إجراءات أمنية، سواء في قصر المؤتمرات ومحيطه،

حيث تقام فعاليات المهرجان، أو ببعض الفضاءات المرتبطة به مثل الفنادق وأماكن السهر وحيث تقام الحفلات احتفاء بالضيوف، وذلك إثر الأحداث الإرهابية التي عرفتها فرنسا وبلجيكا أخيرا، والتي خيمت بأجوائها على حفل الافتتاح الذي كان باهتا وباردا في غياب نجوم من العيار الثقيل، واستضافة أسماء غير معروفة تماما لدى جمهور المهرجان.
وشكلت الكلمات المعبرة التي ألقاها الممثل الأمريكي بيل موراي، خلال تكريمه، حين شكر المغرب ملكا وشعبا لاستضافته في مراكش، وعبر عن امتنانه للمخرج الأمريكي فرانسيس فورد كوبولا، رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة للدورة الجارية، وابنته صوفيا كوبولا التي قدمت له جائزة التكريم، (شكلت) أقوى لحظات حفل الافتتاح، خاصة مع «القفشات» التي طعّم بها موراي مداخلته التي أصر أن تكون بداية بالفرنسية، رغم أنها لغة لا يجيدها الممثل الأمريكي الشهير، الذي تميز بأسلوبه الكوميدي الهزلي.
وأنقذ وجود المخرج الكبير فرانسيس فورد كوبولا، ماء وجه المهرجان، باعتباره الاسم الوحيد الهام ضمن الضيوف (رئيس لجنة تحكيم الدورة)، في الوقت الذي كان تكريم الممثلة الهندية مادوريديكسيت ومرورها على السجادة الحمراء نقطة الضوء الوحيدة خلال اليوم الثاني للمهرجان.
ولوحظ غياب شبه تام للفرنسيين، فنانين وشخصيات معروفة، الذين تخلوا عن المهرجان الدولي للفيلم، في الوقت الذي كان منتظرا أن يحجوا إلى دورته الحالية بكثافة، خاصة أنهم يصولون ويجولون فيه منذ 15 سنة، بل يعتبرهم المتتبعون للمهرجان منذ بداياته، أصحابه الحقيقيون وملاك القرار فيه.
وعزت مصادر «الصباح»، هذا الغياب، إلى تخوفهم من وقوع حادث إرهابي بمراكش، خاصة بعد حوادث باريس الأخيرة.
عمدة المدينة العربي بلقايد، (عن حزب العدالة والتنمية) غاب أيضا عن حفل افتتاح المهرجان، لوجوده في مؤتمر «أفريسيتي» بجوهانسبورغ، كما لم يبعث بأي مسؤول يمثله أو ينوب عنه، ومثله أيضا غاب أغلب مهنيي السياحة عن المهرجان بعد أن كانوا «لا يفلتون» دورة منه في السابق.

 

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى