fbpx
ملف الصباح

خدمات بنكية خمسة نجوم

مصالح مصرفية حصريا لخدمة أثرياء الزبناءaf espace vip

عرف نشاط البنك الخاص “برايفت بانكر” توسعا ونموا ملحوظا، خلال السنوات الأخيرة، وهو مفهوم يقضي بتخصيص معاملات ذات مستوى عال لفئات معينة مع الزبناء. وطورت مختلف البنوك بالمغرب وحدات ومصالح تنحصر مهمتها في معالجة حسابات وشؤون نوعية خاصة من زبنائها، الذين يملكون ثروات ويتوفرون على حسابات بنكية هامة. وتفرض هذه العينة من الزبناء خدمات خاصة ومستشارين متفرغين حصريا لتقديم خدمات متنوعة تستجيب لمطالبهم. واشتدت المنافسة أخيرا بين مختلف المؤسسات البنكية من أجل كسب حصة من هذا السوق الذي يعرف اتساعا، بالنظر إلى بروز فئات جديدة من الزبناء الأثرياء أكثر إلحاحا وتتطلب معايير خاصة لإرضائها. وتقدم البنوك، إضافة إلى التدبير العادي للحسابات البنكية، سلة من الخدمات الأخرى لفائدة هؤلاء الزبناء، من قبيل تقديم استشارات تتعلق بتدبير ثرواتها واقتراح الفرص التي يمكن أن تسهم في تنمية موجوداتهم المالية. وتتركز هذه المهنة البنكية في حسن الإنصات وجودة الاستقبال، إذ أن الزبناء الأثرياء يعون جيدا أن هناك منافسة على أشدها بين مختلف البنوك من أجل استقطابهم، ما يجعلهم يفرضون خدمات ذات جودة عالية ومفصلة على المقاس.  
وتخصص المؤسسات البنكية فضاءات خاصة لاستقبال زبنائها المترفين تتوفر على كافة شروط الراحة وحسن الاستقبال. وتستقطب البنوك تلك العينة من زبنائها، الذين يتوفرون على حسابات هامة لديها، إذ تقترح عليهم خدمات خاصة والانضمام إلى نادي نخبة الزبناء. ولا يمكن للجميع الاستفادة من هذه الخدمات، إذ لا يمكن الولوج إليها إلا عند تجاوز سقف 150 مليون سنتيم، ويمكن أن يرتفع السقف، حسب المؤسسات البنكية.
وأفاد مصدر مسؤول ببنك خاص في إحدى المؤسسات البنكية أن تقديم خدمات متميزة لهذه العينة من الزبناء والعمل على إرضائهم بكل الوسائل يضمن للمؤسسة البنكية وفاءهم، بل يصبحون سفراء ومروجين للعروض التي يقدمها البنك لدى ذويهم وأقربائهم، ما يمكن من كسب زبناء جدد. ويتعين للاستفادة من البنك الخاص للبنك المغربي للتجارة والصناعة، التوفر على موجودات مالية بقيمة لا تقل عن 150 مليون سنتيم إلى غاية 500 مليون درهم، وذلك في مختلف المدن، في حين أن البنك يتوفر على وحدة خاصة بالبيضاء لتدبير ثروات زبنائه الذين تتجاوز موجوداتهم المالية 500 مليون سنتيم.
بالمقابل يرفع السقف إلى 250 مليون درهم للاستفادة من خدمات البنك الخاص للبنك المغربي للتجارة الخارجية، في حين لا يمكن الاستفادة من التدبير تحت الوكالة (Gestion sous mandat) إلا عند الوصول إلى مجودات بقيمة 500 مليون سنتيم، ولا يختلف الأمر بالنسبة إلى مصرف المغرب. ويتعين التوفر على 200  مليون سنتيم للاستفادة من خدمات البنك الخاص للتجاري وفا بنك، وهو المبلغ المطلوب للاستفادة من خدمات البنك الشعبي المركزي. لكن ذلك لا يمنع أن تعرض بعض المؤسسات البنكية على بعض زبنائها هذه النوعية من الخدمات دون أن تتوفر لديهم الموجودات المالية المطلوبة، وذلك إذا كان لديهم مستقبل واعد. وتستهدف البنوك، إضافة إلى زبنائها التقليديين، بعض الأثرياء من أرباب المقاولات، والأطر العليا بالشركات الخاصة الكبرى، وممارسي المهن الحرة.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى