الرياضة

تونس ترهن ملعب رادس

وزير الرياضة قال إنه يتم التفكير في رهن المدينة الرياضية والثقافية
كشف سليم شاكر، وزير المالية التونسي أنه سيتم رهن ملعب رادس الدولي، الذي تقدر قيمته ب 200 مليون دولار من أجل ترقيع ميزانية السنة المقبلة.
وأضاف « ميزانية 2016 في حاجة إلى تمويل ب 3300 مليون دولار، وسيتم توفير جزء منها عبر التمويل الداخلي، والبقية باعتماد التمويل الخارجي على غرار آلية الصكوك الإسلامية التي سيتم من خلالها رهن الملعب الأولمبي برادس، الذي تقدر قيمته بحوالي 200 مليون دولار، وما أحب التأكيد عليه أن هذه الآلية معمول بها في جميع دول العالم».
في السياق ذاته ، قال الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان معلقا على رهن ملعب رادس، إن الدولة التونسية ستقوم ببيعه وليس رهنه، مؤكدا أن رهن الملعب عن طريق الصكوك الإسلامية هو عملية بيع مؤقت مع التعهد بإعادة شرائه بعد انتهاء مدة القرض المحددة بـ5 أو 7 سنوات.
وتواجه تونس أزمة اقتصادية كبيرة، وأصبح من المتعذر عليها الاستمرار في اللجوء إلى المديونية لضمان توازناتها المالية. كما بلغ الدينار التونسي هذا الأسبوع أدنى مستوياته التاريخية إزاء الدولار، في مؤشر جديد على تهديدات تحدق بالاقتصاد.
من جانب آخرى، قال ماهر بن ضياء وزير الشباب والرياضة التونسي، إنه إذا لم يلب ملعب رادس الحاجيات فقد يتم اللجوء إلى رهن المدينة الثقافية.
وأضاف «حاجيات الميزانية هي 500 مليار ويمكن أن تصل ألف مليار، وكلما ارتفع المبلغ يقتضي الأمر توفير أصول مساوية للمبلغ المطلوب، وإذا لم يلب ملعب رادس الحاجيات فقد نلجأ إلى أصول أخرى على غرار المدينة الرياضية».
أ. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق