الرياضة

بنزيمة… الكابوس

الشرطة تملك عناصر تفيد أن نجم “الريال” متورط في ابتزاز فالبوينا
عادت ”ليكيب” إلى يوميات نجم الفريق الأزرق كريم بنزيمة، بعد استدعائه أخيرا إلى مقر الشرطة بفرساي في إطار قضية ”فالبوينا” ، حيث قضى ليلة كاملة وهو يخضع لاستجواب الشرطة.  
لقد مرت أكثر من ثماني ساعات بمطار مدريد. كريم دجازيري، وكيل أعمال نجم الكرة الفرنسي كريم بنزيمة، يمر بأسوأ أيامه، ينظر بترقب، ويلقي التحية بتحفظ، لأنه على علم منذ أيام بأن صديقه وموكله سيستنطق قريبا بمكاتب الشرطة القضائية بفرساي، على هامش قضية ”الشريط الإباحي”، الذي تم استغلاله لابتزاز زميله ماتيو فالبوينا.
عشية هذا الموعد القضائي، كان مهاجم ريال مدريد في طور التعافي بعد الإصابة التي تعرض لها في ركبته، كما شارك فريقه فرحته بفوزه ضد فريق سان جرمان بهدف للاشيء، قبل أن يستقل طائرة خاصة نقلته إلى باريس.

استنفار إعلامي
في الوقت نفسه، انتشر خبر احتجاز اللاعب كريم بنزيمة بسرعة كبيرة، إلى درجة أن المصورين اتجهوا إلى مقر الشرطة قبل وصول المتهم، وذلك من أجل التقاط الصور منذ لحظة دخول كريم إلى مقر الشرطة. وقد تمكنوا بالفعل من الحصول على أول صورة للمهاجم الفرنسي وهو يرتدي سترة بيضاء ب”كابيشو”.
أمام المقر كان يوجد عشرون صحافيا تقريبا وعشرات الكاميرات، إلى جانب المتفرجين والمارين والراكبين الذين وقفوا أمام المقر للاستفسار حول قضية مهاجم ”الريال”، خصوصا بعد انتشار الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي وتداوله عبر القنوات الفضائية، ومنهم من خلد اللحظات العصيبة التي يمر بها كريم بنزيمة بصور. لم يكن بنزيمة (27 سنة) على علم بما يحدث في الخارج لأنه سيقضي مزيدا من الساعات بمقر الشرطة، بل سيبيت ليلته الطويلة هناك، وذلك في إطار تحقيق الشرطة في ما إذا كان متورطا بالفعل في قضية ابتزاز اللاعب ماتيو فالبوينا، وهل أجبره على دفع المال لمبتزيه؟

ضمير مرتاح
سيلتحق سيلفان كوغمي، محامي اللاعب كريم بنزيمة بمقر الشرطة على الساعة الثانية والنصف زوالا. إنه المحامي نفسه الذي يشتغل لصالح مهاجم ”الريال” منذ سنوات عديدة، وهو أيضا الذي دافع عنه في قضية زاهية، وبرأه منها.
يقول المحامي، الذي يحسب جيدا كلامه: ”يريد كريم بنزيمة أن يضع حدا لهذا الجدل الذي تولد من قضية لا يد له فيها، لأنه بكل بساطة، ضميره مرتاح، بل إنه سعيد وراض لأنه سيتمكن أخيرا من إنهاء البولميك الذي كان مؤلما بالنسبة إليه، خصوصا أنه لم يرتكب أي ذنب ليعاتب عليه”.
لكن يبدو أنهما لن يستطيعا التخلص من هذه القضية التي ستستمر فيها التحقيقات لثماني وأربعين ساعة وليس كما حدث في القضية السابقة.
الساعات تمر والكل ينتظر الإفراج عن كريم بنزيمة. ”لا تنتظروا، لأنه لن يخرج هذا المساء”، يقول مستخدم داخل المقر.
على بعد 500 كيلومتر من ليون، تقدم رجل أمام القاضي بصفته صديق شقيق كريم بنزيمة، بعد وضعه رهن الاحتجاز لمدة ثماني وأربعين ساعة، للاشتباه في أنه كان وسيطا بين مهاجم ”الريال” والمبتزين، واستمع إلى أقواله من قبل القاضي المكلف بالقضية بفيرساي.
خرج محامي كريم بنزيمة من مقر الشرطة على السادسة وخمس عشرة دقيقة مساء، وصرح لوسائل الإعلام الموجودة بالقول: ”موكلي أجاب على الأسئلة التي طرحت عليه. وأريد التذكير بأنه هو من حرص على أن ألتقي بكم. سأله أحد الصحافيين ”هل يشعر بتوتر؟”، فأجابه المحامي: ”إنه هادئ”.
ترجمة وإعداد: سكينة لبطيحة (صحافية متدربة)

الشرطة تملك عناصر الإدانة
عندما دخل بنزيمة إلى مقر الشرطة بفرساي لم يتوقع أنه سيقضي وقتا طويلا هناك. طرح عليه المحققون مجموعة من الأسئلة، للوصول إلى نوعية العلاقة التي تجمع بينه وبين المبتزين.
وقد سبق أن دار حديث هاتفي بين مهاجم ”الريال” وماتيو فالبوينا أعلمه فيه أن المبتزين يريدون مبلغ 100000 أورو تفاديا لنشر الشريط الإباحي، وهي المكالمة الهاتفية التي استعملت ضد بنزيمة أمام القاضي، وتبين أنه كان مشاركا ومتورطا في عملية الابتزاز.
وعموما، تملك الشرطة العناصر الكافية لتمديد فترة احتجاز كريم بنزيمة، لأنها تتوقع أن يكون متورطا وليس طرفا في الواقعة فقط. وفي حال الحصول على دليل قوي ضده من شأنه إدانته، ستسري على نجم الفريق الأزرق الأحكام نفسها التي ستسري على الفاعلين الرئيسيين في القضية، مع العلم أن القانون الفرنسي يتحدث في مثل هذه الحالة، في البند 312 من القانون الجنائي، عن ”سبع سنوات حبسا وغرامة 100 ألف أورو”.

“الريال” يثق في نجمه
أصدر نادي ريال مدريد الإسباني، بيانا رسميا عبر موقعه الإلكتروني على الأنترنت، يبدى فيه ثقته بنجمه الدولي الفرنسي كريم بنزيمة، وذلك على خلفية اتهامه في قضية ابتزاز زميله ومواطنه ماتيو فالبوينا .
 وجاء في البيان الذي نشره النادي عبر موقعه: ”عاد بنزيمة بعد ظهر هذا اليوم في المدينة الرياضية سيوداد ريال مدريد، وذلك بعد تقديم الأدلة إلى السلطات الفرنسية في مدينة فرساي”.
 وأضاف النادي في البيان «عقد رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز اجتماعا مع اللاعب فور وصوله إلى النادي. وقد أعرب الرئيس في حديثه معه عن دعمه الكامل والثقة الكبيرة في براءته الكاملة».
وأنهى النادي بيانه مقدما الدعم للاعب، جاء فيه «يقر النادي بالقيم المهنية والالتزام والشراكة من قبل اللاعب، والذي أثبت أنه لا تشوبه شائبة ضمن الفريق الأول خلال السنوات الست التي قضاها في ريال مدريد».

“ريـالـي” مـنـذ الـطـفـولـة
ولد كريم بنزيمة في 1987 بليون بفرنسا. وهو من أصول جزائرية. يلعب مهاجما في فريق ”ريال مدريد” الإسباني وكذلك مع المنتخب الفرنسي. ظهرت مهارته في كرة القدم في سن صغيرة، وحصل على تدريب في نادي ”برون تيرايليون” المحلي بإحدى ضواحي ليون. وقد لفتت موهبته أحد كشافي النادي ليساعده على الانضمام إلى أكاديمية الشباب في 1996. وفي 2004، استدعي للعب ضمن الفريق الأساسي من قبل المدرب بول لي جوين ليشارك لأول مرة بالدوري الفرنسي يوم 15 يناير 2005 في مباراة أمام نادي ”ميتز”، وقع بعدها عقدا احترافيا مع الفريق لمدة ثلاث سنوات.
وبعد مرور ثلاثة مواسم من بداياته الإحترافية، تميز بمشاركته في كأس أوربا 2008 وفاز بجائزة هداف الدوري الفرنسي 2007ـ2008. هذا التألق فتح لبنزيمة الباب ليتم اختياره لاعب السنة في الدوري الفرنسي وفاز بالكأس في العام نفسه، وتألق في دوري أبطال أوربا وضمن المنتخب الفرنسي للشباب تحت 17 عاما الذي فاز معه ببطولة كأس أمم أوربا.
في 2007، لعب بنزيمة أول لقاء له مع المنتخب الفرنسي الأول. وكانت المباراة ضد النمسا في لقاء ودي، وهو اللقاء الذي سجل خلاله أول أهدافه مع المنتخب الفرنسي. ومنذ تلك اللحظة، بدأت الصحافة تعقد عليه الآمال وتشبهه باللاعب زين الدين زيدان، (ذي الأصول الجزائرية أيضا)، الذي أحرز هدفين في أول لقاء له مع المنتخب الفرنسي .
لعب كريم في كأس أمم أوربا 2008 في سويسرا والنمسا. وشارك في مباراتين، وكان حاله من حال منتخبه الفرنسي الذي ظهر بأداء متواضع وخرج من الدور الأول للبطولة، قبل أن يوقع عقدا مع نادي ”ليون” ليكون من اللاعبين الأعلى أجرا ضمن لاعبي فرنسا.
وفي 2009، اتفق نادي ”ليون” مع نادي ”ريال مدريد” على صفقة انتقال اللاعب بنزيمة إلى ”الريال” مقابل مبلغ 35 مليون أورو، مع إمكانية رفعها إلى 41 مليون أورو، في حال تحقيق مجموعة من الإنجازات التي اتفق عليها الناديان، ليحقق اللاعب الفرنسي، جزائري الأصل، حلم طفولته باللعب للنادي الملكي، الذي فضله على ”مانشستر يونايتد”، رغم أنه قدم عرضا ماديا أكبر من عرض ”الريال”.

مادة دسمة للإعلام الإسباني
من المعلوم أن الصحافة الإسبانية لا تفوت فرصة إثارة الحدث بالقضايا التي تهم اللاعبين. فقضية اللاعب كريم بنزيمة حازت على مساحة شاسعة بالإعلام الإسباني، إذ كان للقضية وقع كبير على القنوات الفضائية التي جعلت من واقعة المهاجم ”الريالي” افتتاحية لنشرات أخبارها، بالإضافة إلى المواقع الإلكترونية الإسبانية مثل ”مارسا” و”آس” التي تداولت الحدث بسرعة البرق، وكذا الجرائد الورقية التي لم تهتم سوى بالليالي التي يقضيها كريم بنزيمة بمقر الشرطة بفرساي.

بنزيمة وزاهية
يعتبر كريم بنزيمة اللاعب الأفضل على الملعب. لكنه لا يعتبر كذلك عندما نتحدث عنه شخصا. فقبل تورطه في قضية ابتزاز اللاعب ماتيو فالبوينا عبر شريط إباحي، سبق لمهاجم ”الريال” أن اتهم لأول مرة في قضية زاهية، الفضيحة التي هزت الكرة الفرنسية بشكل خاص والعالمية بصفة عامة يوم 20 يوليوز2010، واتهم فيها بنزيمة بـ ” إغواء قاصر”، بعد أن اتهمته زاهية بممارسة الجنس معها مقابل مبالغ مالية وهو على علم بأنها قاصر، إلا أن بنزيمة نفى الأمر تماما، كما أن محكمة الجنايات بباريس أصدرت حكما بعدم متابعة المهاجم الريالي لأنه لم يكن على علم بعمر زاهية الحقيقي، وأنها خدعته بهدف سلبه المال.

الضحية …
تعرض في ما مضى اللاعب كريم بنزيمة للابتزاز من والد صديقة له كان يواعدها، وعندما انفصلا، قرر والد الفتاة تهديد بنزيمة ببيع صور حميمية له مع صديقته في حال لم يرسل له مبلغا ماليا قدره 900 ألف أورو، إلا أن عناصر الشرطة تمكنت من القبض على المبتز. كما وقع مهاجم ”الريال” بنزيمة ضحية قضية أخرى، حين قام أحد الأشخاص بفتح حساب على ”فيسبوك” باسمه وقام بنشر صور للمهاجم رفقة فتاة قاصر تبلغ أربعة عشر عاما، بهدف تشويه سمعته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق