fbpx
الرياضة

ثـامــن هــزيــمــة للــجــيـش

مديح: أنا المسؤول الأول عن الغيابات

تلقى فريق الجيش الملكي هزيمته الثامنة هذا الموسم والرابعة داخل الميدان، خلال المباراة التي جمعته بأولمبيك خريبكة، بحصة هدفين لصفر، مساء أول أمس (الاثنين)، بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، لحساب الدورة 22 من بطولة القسم الوطني الأول في كرة القدم. وسجل فريق أولمبيك خريبكة الهدف الأول بواسطة محمد أمين نجمي في الدقيقة 30 من المباراة من ضربة جزاء، وأضاف بكر الهيلالي الهدف الثاني في الدقيقة 85 عن طريق هجمة مرتدة.
وأبدى مصطفى مديح، مدرب فريق الجيش الملكي، استغرابه مما يقع داخل الفريق، وعدم تمكنه من الفوز بميدانه منذ الدورة التاسعة أمام شباب الريف الحسيمي، علما أنه حقق خمس انتصارات خارج الميدان، مشيرا إلى أنه لم يعد يفهم شيئا، إذ في الوقت الذي يفوز فيه الفريق خارج الميدان يعجز عن تحقيق ذلك داخله.
وأضاف مديح أن الهدف الذي سيشتغل عليه فيما تبقى من الدورات، هو الحفاظ على مكانة الفريق بالقسم الوطني الأول، لأن الصورة التي يظهر بها لا تشجع على المنافسة على إحدى الرتب المتقدمة، موضحا أنه المسؤول الأول عن الغيابات التي يعرفها الفريق في المباريات الأخيرة، وأن اختياراته نابعة من قناعات يؤمن بها.
من جانبه، أكد يوسف لمريني، مدرب أولمبيك خريبكة، أنه قدم إلى مدينة الرباط من أجل تحقيق الفوز، رغم علمه بصعوبة تحقيق ذلك بالنظر إلى الفوز الأخير الذي حققه الفريق العسكري أمام الكوكب المراكشي، واعتقاد الجميع أنها نتيجة تدل على استفاقة الجيش الملكي، غير أن الهدف الذي سجله فريقه عن طريق ضربة جزاء سهل المأمورية على لاعبيه، ليسيطروا بعد ذلك على المباراة ويفرضوا إيقاعهم.
وأوضح لمريني أنه حاول الاعتماد على الهجومات المرتدة في الجولة الثانية، سيما أن فريق الجيش الملكي سيحاول الاندفاع للبحث عن هدف التعادل، فتمكن بفضل هجمة سريعة من إضافة الهدف الثاني، معتبرا أن لاعبيه خاضوا المباراة بوعي تكتيكي مهم، ساعدهم على إدارتها المباراة بأقل جهد ممكن، بعد أن تخلصوا من الضغط الذي كان عليهم سابقا وبإمكانهم خوض باقي الدورات بكل ارتياح.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى