fbpx
حوادث

مبحوث عنه في ملايير يتسلم جواز سفره

نصب على أسرة بالبيضاء في 690 مليونا  ومهاجر باسبانيا في 530

يعد ضحايا منعش عقاري بطنجة والبيضاء، ضمنهم مغاربة مقيمون في دول المهجر، لوقفة احتجاجية أمام مقر عمالة الفداء مرس السلطان، بعد تأكدهم من تسهيل «إجراء» حصول المقاول على جواز سفره، رغم وجود اسمه ضمن لوائح المبحوث عنهم وطنيا من قبل المديرية العامة للأمن الوطني، بسبب شكايات تتهمه بالنصب وبيع مشاريع عقارية وهمية، مقابل تسبيقات فاقت الملايير.
وقال يوسف لحسينية، أحد الضحايا المقيمين بالبيضاء، إن حالة من الغضب انتابت عشرات الضحايا، وأكثرهم من المهاجرين المغاربة بأوربا، الذين وثقوا في المنعش العقاري، وسلموه «تحويشة» العمر، مقابل الاستفادة من شقق وإقامات في ستة مشاريع عقارية «كبرى» بطنجة، قبل أن يكتشفوا أنهم كانوا مجرد طعم في عملية احتيال، لعدم توفر المشاريع السكنية على أصل عقاري.
وأكد لحسينية أن بعض الضحايا قاموا بتحرياتهم لدى مصالح عمالة الفداء، وتأكدوا من حصول المنعش العقاري على جواز سفره بتاريخ 19 غشت الماضي من العمالة نفسها، دون إخضاع المعني للبحث الرويتيني، بتنسيق مع مديرية الأمن الوطني، التي ستظهر أن المنعش مازال موضوع مذكرة بحث وطنية، كما توصل وكيل الملك بابتدائية طنجة بشكايات من الضحايا يجري التحقيق فيها من يونيو الماضي.
رجح لحسينية وجود أياد خفية تساعد المعني على إبطال مفعول مذكرة البحث الوطنية، وتسهيل فراره خارج المغرب، دون أن يؤدي ما بذمته من أموال وتعويضات إلى الضحايا، أو إجباره على إنهاء عملية توقيع العقود وتسلم الشقق والإقــــامات.
وأعطى لحسينية مثالا على المبالغ المهمة المستحوذ عليها من قبل المنعش العقاري، مؤكدا أن أسرته سلمت للمعني غلافا ماليا وصل إلى 960 مليون سنتيم، نظير الاستفادة من 34 شقة في المشاريع الستة التي روج لها المقاول بضواحي طنجة.
وقال لحسينية إن شكوكا بدأت تنتاب أسرته بعد سنة من تسليم هذا المبلغ الكبير، دون نية إتمام عملية البيع وتسلم الشقق، ما اضطر أفرادها إلى الاتصال به وعقد اجتماع معه بأحد مكاتبه بالبيضاء، انتهى بتسليمهم شيكات بقيمة المبلغ المسلم له، أي 960 مليون سنتيم، لكن مفاجأتهم كانت كبرى، حين اكتشف الضحايا أن الشيكات دون رصيد.
ومن بين الضحايا، مهاجر مغربي قضى أكثر من 44 سنة باسبانيا، نصب عليه المنعش العقاري في 513 مليون سنتيم، مقابل بيعه عمارة سكنية، تبين في ما بعد أن الأرض التي بنيت فوقها في ملكية شخص آخر يحمل جنسية اسبانية باعها للمنعش العقاري لكن العملية لم تتم، بدعوى أنه لم يسدد ثمن الأرض.
وقال لحسينية إن أمن الدار البيضاء سبق أن ألقى القبض على المنعش العقاري، بسبب شكايات تتعلق بشيكات دون رصيد، قبل إطلاق سراحه، رغم أن اسمه مدرج ضمن لائحة المبحوث عنهم وطنيا، ومطلوب لدى وكيل الملك لطنجة، بسبب شكايات تتعلق بالنصب على مواطنين في مبالغ مالية. وسبق للضحايا أن نظموا، في يوليوز الماضي، مسيرة إلى مقر وزارة العدل والحريات، تطالب بإنصافهم وفتح تحقيق قضائي لمعرفة ملابسات النصب عليهم وسلبهم أموالا في مشاريع وهمية وعدهم المنعش العقاري بتسليمها لهم في 2011.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق