fbpx
أســــــرة

“الهمبرغر” غني بالمواد المسرطنة

بوعسرية قالت إن “البوكاديوس” أفضل منه لأنه يحضر بمواد طبيعية

قالت خديجة بوعسرية، مختصة في الحمية والتغذية، إنه من الأفضل الابتعاد قدر الإمكان أو بشكل نهائي عن تناول “الهمبرغر” لأنه يعتبر غنيا بالمواد الحافظة.
وأكدت بوعسرية، في اتصال مع “الصباح”، أن ما يزيد من خطورة تناول “الهمبورغر” على صحة الإنسان، أنه يحتوي على منكهات ومواد دهنية مهدرجة تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، ومواد حافظة تساعد على حفاظه لفترة طويلة على طراوته.
وأكدت بوعسرية أن من خلال مجموعة من التجارب، تبين أن “الهمبرغر” مضر بالصحة، إذ بعد الاحتفاظ به لأزيد من خمسة أسابيع لم يتعرض إلى التلف، وإنما ظل محافظا على طراوته، ما يؤكد أنه غني بالمواد الحافظة، التي تشكل خطرا على صحة الإنسان.
“إن الهمبرغر لا يمد الجسم سوى بالطاقة لأنه يفقتر إلى المواد التي نحن في حاجة إليها”، تقول مختصة الحمية والتغذية، مضيفة “نحن لسنا في حاجة إلى أغذية تمدنا بالطاقة وتكون وراء الإصابة بمجموعة من الأمراض، منها القولون والمعدة والشرايين وارتفاع الضغط والسمنة، التي تؤدي بصاحبها إلى الاكتئاب”.
واسترسلت بوعسرية أن الجسم في حاجة إلى بروتينات ومواد مفيدة، لا يوفرها “الهمبرغر”، كما أن أوراق الخس أو الطماطم التي تضاف إليه تكون غنية بالزيوت المهدرجة التي يحتوي عليها.
وفي ما يخص اللحوم، أو الدواجن المستعملة في “الهمبرغر”، قالت بوعسرية، إنها مضرة بالصحة لأنها ليست لحوما طبيعية، وإنما تضاف إليها مواد دهنية، وأخرى حافظة، مؤكدة أن المواد الطبيعية وحدها مفيدة لصحة الإنسان.
وعبرت بوعسرية عن أسفها لأن تناول “الهمبرغر” أصبح بمثابة إدمان بالنسبة إلى عدد كبير من الأشخاص، بمن فيهم المتقدمون في السن، وكذلك الأطفال الذين ينبغي أن تكون تغذيتهم متوازنة.
وفي مقابل ذلك، أكدت بوعسرية أن “البوكاديوس” أفضل بكثير من “الهمبرغر” لأنه يحضر بمواد طبيعية وقابلة للإتلاف خلال فترة قصيرة.
ونصحت بوعسرية بالحرص على تحضير وجبات “الهمبرغر” داخل المنزل حتى تضمن تناول مواد طبيعية ومفيدة للجسم.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق