fbpx
وطنية

كواليس

 قفشات بنكيران و”السكايرية”
كان أرباب الحانات ومستهلكو الكحول، حاضرين على طاولة اجتماع بين عبد الإله بنكيران، وبرلمانيي حزبه، أخيرا، إذ لم يتردد الأمين العام للحزب، حسب مصادر من حزبه، في إبلاغ برلمانييه، في إطار قفشاته، ارتياح أرباب الحانات، من التقدم الذي أحرزه “بيجيدي” على مستوى المدن في الانتخابات الأخيرة.
وأخبر رئيس الحكومة في الاجتماع، أن فائزا في الانتخابات باسم الحزب،حكى له أن مالك حانة، عبر عن ارتياحه، لأن منتخبي الحزب، سينهون الابتزاز الذي كان يتعرض له مالكو الحانات، من قبل منتخبين سابقين، كانوا يستهلكون بالمجان مقابل قضاء خدمات لأرباب الحانات.
ولم تتوقف الطريفة التي حكاها عبد الإله بنكيران، عند ذلك، إذ نسبت له المصادر ذاتها، قوله إن مالك الحانة ذاتها، أخبر مستشار الحزب الفائز في الانتخابات، أن أرباب الحانات وجهوا مستخدميهم نحو الإدلاء بأصواتهم للعدالة والتنمية.
يشار إلى أنه مقابل تطمين عبد الإله بنكيران، في بداية ممارسة مهامه رئيسا للحكومة، المتخوفين من المرجعية الفكرية لحزبه، بأنه لن يغلق الحانات، لأن الحزب جاء إلى التسيير من أجل أولويات أخرى، لم يتردد في مشاريع قوانين المالية التي أعدتها حكومته، في زيادة الضرائب على استهلاك الخمور والسجائر، ما يضخ في الميزانية أموالا إضافية.
امحمد خيي

 أولباشا يحرج السفير الروسي
أحرج سعيد أولباشا، رئيس الحركة التصحيحية الموسعة لحزب الحركة الشعبية، السفير الروسي بالمغرب، فاليري فاربيوف، الذي استدعي لحضور الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاستثنائي للحزب أول  أمس ( الأحد) بأحد الفنادق بالهرهورة.
وقال أولباشا إن السلطات منعت ثلة من الحركيين عقد المؤتمر الاستثنائي، ما يعتبر ضربا للديمقراطية، موضحا أمام السفير الروسي، أن هذا المنع لا يشرف المغرب ولا ديمقراطيته.
وتأسف أولباشا للقرار الاستعجالي  الصادر عن المحكمة الابتدائية بالرباط، الذي وأد المؤتمر الاستثنائي للحركيين بحجة أن المؤتمرين، لم يضعوا توقيعات ثلثي أعضاء المجلس الوطني المطالبين لعقد المؤتمر الاستثنائي فوق مكتب امحند العنصر، الأمين العام للحزب بالرباط، كي يقرر هو تاريخ المؤتمر الاستثنائي، على أساس أن تطابق أسماء المؤتمرين مع ما تضمنته اللائحة الرسمية المودعة لدى سلطات الداخلية كما ينص على ذلك قانون الأحزاب، حتى لا يأتي أشخاص من خارج جهاز المجلس الوطني ويوقعون على طلب عقد المؤتمر الاستثنائي، وهذا هو الدفع الذي اعتمد عليه دفاع حزب الحركة الشعبية، باسم الأمين العام لمنع عقد المؤتمر الاستثنائي، الذي استجابت له المحكمة.
 ورد السفير الروسي أن المشكلة قانونية تهم المجلس الوطني وقرار المحكمة، وبالتالي يعبر عن تضامنه الإنساني مع المحتجين، بينهم أوزين أحرضان، رئيس اللجنة التحضيرية، نجل مؤسس الحزب المحجوبي أحرضان، الذي تقدم للسلام على السفير الروسي الذي يتحدث اللغة العربية، وبعد تبادل الحديث لبرهة انسحب السفير الروسي.
أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق