fbpx
الرياضة

المحليون يفكون العقدة التونسية

فاخر: فضلت إشراك الأساسيين للتحضير لنهائيات رواندا
كرس المنتخب المحلي تفوقه في تصفيات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين رواندا 2016، عندما هزم نظيره التونسي بثلاثة أهداف لاثنين في المباراة التي جمعتهما أول أمس (الأحد) بملعب رادس، لحساب ذهاب الدور النهائي من تصفيات منطقة شمال إفريقيا.
وتناوب على إحراز أهداف المنتخب الوطني كلا من عبد العظيم خضروف في الدقيقة 19 وعبد الرحيم الشاكر عن طريقة ضربة جزاء في الدقيقة 69، ومحمد أوناجم في الدقيقة 85، فيما أحرز للمنتخب التونسي كل علي المشاني في الدقيقة 28 وسعيد بقير في الدقيقة 80.
وتصدر المنتخب الوطني، الذي فك عقدة المنتخبات والأندية الوطنية أمام نظيرتها التونسية، هذه التصفيات ب10 نقاط، جمعها من ثلاثة انتصارات أمام ليبيا ذهاب وإيابا، وتونس إيابا، وتعادل أمام الأخير في ملعب المركب الرياضي محمد الخامس في الدار البيضاء، ليتأهل المنتخبان الوطني والتونسي إلى نهائيات رواندا.
وخاض المنتخب الوطني مباراة تونس بجميع لاعبين الأساسيين رغم أنها شكلية، طالما أن المنتخبين معا ضمنا تأهلهما عقب فوز المحليين على ليبيا بأربعة أهداف لصفر، فيما استفاد التونسيون من تعثر ليبيا في مباراتين متتاليتين.
واتسمت هذه المباراة بالندية والتنافس بين المنتخبين الوطني والتونسي على غرار مواجهتهما السابقة، إذ حقق أشبال المدرب امحمد فاخر أفضليتهم منذ انطلاق المباراة، إذ كاد عبد السلام بنجلون وعبد الغني معاوي أن يفتتحا التسجيل لولا تدخل الحارس التونسي رامي الجريدي في مناسبتين متتاليتين، قبل أن يتمكن عبد العظيم خضروف من إحراز السبق.
ولم يتأخر رد فعل التونسيين طويلا، بعد استعادة توازنهم مع توالي الدقائق، ما مكنهم من إحراز التعادل، كما أهدر المنتخب التونسي فرصا لم يحسن استغلالها جيدا.
وباغت المنتخب الوطني نظيره التونسي بإحراز هدف الفوز بواسطة أوناجم دون أن يتمكن المنافس من تعديل النتيجة رغم التغييرات التي قام بها المدرب التونسي هنري كاسبرجاك.
وقال امحمد فاخر في تصريحات صحافية في أعقاب المباراة، إنه فضل إشراك اللاعبين الأساسيين في المباراة، حتى يتسنى له التحضير جيدا لنهائيات رواندا، وتابع “كان أمامي خياران، إما الاعتماد على الأساسيين، أو إحداث تغييرات جوهرية على التشكيلة، بما أن المباراة شكلية، لكنني فضلت الخيار الأول، لأنه سيتيح لي فرصة الوقوف على جاهزية اللاعبين في مباراة قوية، واستغلال المباراة جيدا في التحضير للنهائيات الإفريقية، خاصة أن المنتخب الوطني لم يجر أكبر عدد من المباريات الإعدادية”.
وثمن فاخر المجهودات التي أبانها اللاعبون في مباراتي ليبيا وتونس، كما أشاد بدعم الجامعة وأعضائها، ممن حضروا إلى تونس لتقديم الدعم إلى اللاعبين والطاقم التقني.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق