fbpx
حوادث

مختصرات

إيقاف مهاجرين سريين قرب سواحل الحسيمة

تمكنت البحرية الإسبانية، بعد ظهر الجمعة الماضي من اعتراض قارب مطاطي كان على متنه مهاجرون سريون، وذلك على بعد 20 ميلا بحريا شمال إقليم الحسيمة. وأفاد مصدر مطلع، أن طائرة تابعة لدائرة المراقبة الجمركية، رصدت القارب ظهر اليوم نفسه في عرض البحر،

وعلى متنه ثلاثون مهاجرا سريا، كانوا في طريقهم إلى السواحل الجنوبية لإسبانيا، ليتم إبلاغ مصالح الحرس المدني الإسباني التي تكفلت بعملية الإنقاذ.
وأضاف المصدر نفسه، أن المهاجرين تم إنقاذهم بواسطة قارب تابع لهيأة الإنقاذ البحري، إذ جرى نقلهم إلى ميناء موتريل بإقليم غرناطة، مشيرا إلى أن جميع من تم إيقافهم هم ذكور ويوجدون في حالة صحية جيدة. وفي السياق نفسه، أبرز مصدر مطلع، أن مركز تنسيق الإنقاذ البحري بـألميريا، أطلق ظهر أول أمس (السبت) عملية بحث في مياه بحر «البوران«، لتحديد موقع قارب مطاطي كان على متنه 25 مهاجرا سريا.
وأوضح المصدر نفسه، أن المركز تلقى حوالي الساعة الواحدة من ظهر اليوم ذاته، إشعارا من منظمة غير حكومية يفيد إبحار قارب صغير من سواحل إقليم الحسيمة وعلى متنه 25 مهاجرا سريا، مضيفا أن السلطات عبأت لهذه العملية زورقا متخصصا في عمليات الإنقاذ، وطائرة استطلاع، للمشاركة في عملية البحث وتحديد موقع القارب، كما أطلقت نداء للسفن العابرة من بحر البوران، وكذا السلطات المغربية للمساعدة في هذه العملية.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

 

اتهام درك اليوسفية بخرق سرية البحث

التأم موظفو المحكمة الابتدائية باليوسفية في وقفة احتجاجية، الأسبوع الماضي، للتنديد بالوضعية الكارثية التي أضحت تعيشها بناية المحكمة.
وخلال الوقفة ردد المحتجون شعارات من قبيل «واه واه على حالة لا إصلاح لا عدالة» و«واش هادي محكمة أو صندوق الموظف عايش مخنوق» و«اقتطاعات واحتجاجات تؤجج النضالات»، وبعد وقفة قصيرة أمام البوابة الرئيسية للمحكمة جاب المحتجون أروقة المحكمة وطافوا عبر المكاتب وهو يرددون شعارات تطالب بالتدخل العاجل لإصلاح ما يمكن إصلاحه قبل فوات الأوان.
وأكد رضوان العيروكي، موظف وعضو الهيأة الجهوية لحقوق الإنسان أن «بناية المحكمة تسيء إلى سمعة القضاء»، وتابع «تلقينا عدة وعود من وزير العدل والحريات وعدد من كبار المسؤولين بالتدخل لإعادة الاعتبار إلى المحكمة حتى يتسنى للموظف أداء مهامه في ظروف حسنة، لكن رغم الوعود الكثيرة لا شيء تحقق وبقي الحال على ما هو عليه».
وكشف المتحدث نفسه أن «المسؤولين مطالبون بفتح تحقيق في عدد من الملفات، ومن ضمنها خرق سرية البحث لدى الدرك الملكي، إذ لا يعقل أن يتم تسريب معلومات عن كثير من الملفات والقضايا إلى أشخاص لا علاقة لهم بها».
حسن الرفيق (آسفي)

محاكمة موظفة بقنصلية فرنسا بفاس بتهمة محاولة النصب

حجزت ابتدائية فاس، عصر الجمعة الماضي، للتأمل بعد أسبوع، ملفا جنحيا تلبسيا تتابع فيه موظفة بقنصلية فرنسا بالمدينة، معتقلة بسجن عين قادوس، بتهمة «محاولة النصب» على صاحب مطعم بحي السعادة، بداعي التوسط لحصوله على تأشيرة الدخول (الفيزا) إلى التراب الفرنسي.
وغاب صاحب المطعم عن جلسة مناقشة الملف الذي أخرج من التأمل قبل أسبوع من ذلك، بعد تنازله عن شكايته وطلباته المقدمة في مواجهة المتهمة التي أيدت الغرفة الجنحية باستئنافية فاس، قرار ابتدائية المدينة بعدم تمتيعها بالسراح المؤقت.  
واستمعت هيأة الحكم إلى المتهمة التي غالبتها الدموع أثناء مغادرتها القاعة الثانية. وواجهتها بإقرارها المكتوب باللغة الفرنسية، المسلم إلى القنصل العام الفرنسي، الذي أقرت فيه بطلبها 15 ألف درهم من صاحب المطعم نظير التوسط لحصوله على الفيزا، بعد رفض طلبه الأول.
ولم تنكر كتابتها وتوقيعها الاعتراف الذي التزمت فيه بعدم تكرار مثل هذا الفعل المسيء إلى مصالح القنصلية. لكنها تراجعت عن اعترافاتها التمهيدية بطلب المبلغ رشوة من صاحب المطعم، معتبرة أن ذلك، مجرد «مزاح» معه في مكالمة هاتفية بينهما، قبل أن تقفل الخط بسرعة.
ولم تنكر إبداءها الرغبة في مساعدته للحصول على تلك الوثيقة، باعتباره وزوجته صديقين لعائلتها ودأبا على تبادل الزيارات، بل طالما استضافها بمطعمه، فيما اعتبر دفاعها الأمر «مزاحا» وأنها لم تطلب منه أي رشوة،
مؤكدا أنها رغبت في مساعدة صاحب المطعم دون مقابل، قبل اعتقالها واقتيادها إلى ولاية أمن المدينة وإحالتها على النيابة العامة بعد يومين، والشروع في محاكمتها في الجلسة ذاتها.
حميد الأبيض (فاس)

العثور على رضيع في حاوية أزبال بآسفي

عثر مواطنون، على  رضيع حديث الولادة، ملقى في حاوية للأزبال أمام المحطة الطرقية، وغير بعيد عن المستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي الأسبوع الماضي.
وحسب ما أكده شهود عيان ل «الصباح»، فإن صراخ المولود هو الذي جعل أحد المواطنين ينتبه إلى الحاوية، ليجد علبة كارطونية موضوعا فيها الرضيع الذي تم لفه بغطاء بلاستيكي، ليتم إخراجه، وإشعار المصالح الأمنية. انتقلت فرقة أمنية خاصة إلى مكان الحادث، وتم نقل الرضيع إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، في حين تم فتح بحث في ظروف وملابسات التخلص منه.
وتشهد آسفي من حين لآخر التخلص من العديد من المواليد، إما بوضعهم في قارعة الطريق، أو في حاويات الأزبال،  أو أمام أبواب المساجد، وعثر على خمسة مواليد متخلى عنهم،  منهم من وجد ميتا، وذلك منذ بداية السنة الجارية.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق