fbpx
الأولى

تسجيلات هاتفية تطيح بمختلسي 400 مليون

التحقيقات كشفت تلاعبات مالية  تورط فيها مسؤولون بشركة للمعلوميات

أطاحت تسجيلات مكالمات هاتفية بين مسؤولين بشركة كبرى للمعلوميات بالبيضاء، أخيرا، بمتهمين اثنين باختلاس 400 مليون سنتيم بعد التلاعب في مالية الشركة وفي نظم المعالجة الإلكترونية الخاصة بها.
وعلمت «الصباح» من مصادر مطلعة أن التسجيلات تخص إطارين بالشركة، وتتحدث عن تلاعبات واختلاسات قاما بها، وقد تضمنت معطيات عن طريقة التلاعب التي تمثلت في استغلال اسم الشركة ومعداتها للقيام بعمليات برمجة خاصة بشركات، مقابل الحصول على مبالغ مالية لا يتم ضخها في حساب الشركة.
وقالت المصادر ذاتها إن المتهمين حاولا تبرئة نفسيهما من تهمة اختلاس 400 مليون التي وقف تفتيش داخلي على عدم ضخها في حساب الشركة، غير أن اطلاعهما على التسجيلات الهاتفية وما دار فيها دفعهما إلى الإقرار بالجرم.
وأكد أحد المتهمين أنه استغل اسم الشركة للقيام بمجموعة من العمليات التي تخص إنتاج برامج معلوماتية متنوعة، ضمنها المتعلقة بالحراسة، أو بتسيير الشركات الصناعية،  مضيفا أنه كان يطلب من الزبناء مبالغ مالية أقل بكثير من تلك التي كانت تفرضها الشركة.   
وتبين من التحقيقات أن المتهم سرق مجموعة من معدات الشركة، التي تتوفر عليها الشركة بشكل حصري على المستوى الإفريقي، وزعها على مجموعة من زبنائه، مكبدا الشركة خسائر مالية كبيرة.     
وكشف الاطلاع على العلبة الشخصية للمتهم التي تركها مفتوحة بالحاسوب الخاص بالشركة، أنه كان ينجز طلبيات لمجموعة من زبناء الشركة، أو شركات أخرى من خلال تثبيت البرامج المعلوماتية الخاصة بالشركة المشتكية والاحتفاظ بالمبالغ المالية ، كما تبين تلقيه مجموعة من الرسائل الإلكترونية الصادرة عن بعض زبناء الشركة، مضمونها طلبيات من أجل الحصول على خدمات أو برامج، أو إصلاحها دون علم الشركة المشغلة له.
وكشف مسؤولون ببعض الشركات، أن المتهم الرئيسي زارهم في العديد من المرات من أجل إصلاح أجهزة دخول وخروج المستخدمين، كما أكدت مكلفة بقسم الموارد البشرية، التي استمع إليها شاهدة في الملف، أنها ربطت الاتصال بالشركة المشتكية فرد عليها المتهم، الذي حضر وقام بالمطلوب وتسلم مبلغا ماليا.
جدير بالذكر أن انكشاف أمر المتهمين جاء بعد افتحاص وتدقيق لمعاملات الشركة خلال ثلاث سنوات الأخيرة، ليتبين وجود خصاص مالي قدر في 400 مليون، كما تبين أن مجموعة من زبناء الشركة توقفوا عن التعامل معها وأصبحوا يتعاملون بشكل مباشر مع المتهم الرئيسي الذي كان يستعين بخدمات مسؤول آخر بالشركة أوقف بدوره.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق