fbpx
أســــــرة

التـوتـر يعيـق العـلاج

المتخصصة المنجد قالت إن من أسبابه الحميات القاسية واختلال الهرمونات

قالت الدكتورة سناء المنجد، مختصة في زراعة الشعر وفي الجراحات التجميلية والتقويمية والحروق وأشعة الليزر، إن الحميات القاسية والعامل الوراثي من أسباب تساقط الشعر، الذي يقف التوتر أو “الستريس” عائقا أمام علاجه مائة في المائة.   وأوضحت المنجد، في حوار مع “الصباح”، أن فترة الحمل والرضاعة وسن اليأس تعرف خلالها المرأة تساقط خصلات كثيرة من شعرها. تفاصيل أخرى في الحوار التالي:

< متى يصبح تساقط الشعر حالة مرضية تحتاج إلى علاج؟
< يمر الشعر بعدة مراحل، من بينها النمو، ثم مرحلة تبدأ فيها الخصلات في التساقط، الأمر الذي يعتبر عاديا لأن لكل خصلة عمر محدد لا بد أن تعلن وفاتها بالتساقط. لكن تساقط الشعر الذي يعتبر حالة مرضية ويحتاج إلى تشخيصها واتباع العلاج الضروري لها، هو عندما يكون عدد خصلات الشعر المتساقطة كثيرا، إذ يتجاوز خمسين خصلة في كل مرة يتم فيها تسريح الشعر، أو حتى أثناء النوم، حيث تبدو خصلات متساقطة على الوسادة.
<  ما هي أسباب تساقط الشعر؟
< أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر تكون مرضية، مثل اختلال الهرمونات عند المرأة، إذ تكون نسبة «التستوسترون» مرتفعة وأيضا خلل في الغدة الدرقية.
ويعاني كثير من الأشخاص تساقط الشعر لعوامل وراثية، خاصة عند الرجال الذين يؤدي تساقط الشعر إلى الإصابة بالصلع لديهم.
ومن العوامل المساهمة في تساقط الشعر اقتراب المرأة من سن اليأس أو أثناء فترة الحمل والرضاعة، إضافة إلى استعمال صباغة الشعر ومواد أخرى لترطيبه تعد مؤذية له. ومن أسباب تساقط الشعر كذلك التوتر أو «الستريس»، الذي إذا استمر خلال فترة العلاج فلا يمكن أن ينجح مائة في المائة.
<  هل للتغذية دور في تساقط الشعر؟
< من الضروري الحفاظ على التوازن الغذائي، إذ من العوامل المساهمة في تساقط الشعر هو نقص في الفيتامينات خاصة «ب» والحديد وكذلك الخضوع إلى حمية قاسية، والتوقف عن تناول مجموعة من المواد مثل الزنك ما يؤثر على نمو الشعر.
< كيف يمكن الوقاية من تساقط الشعر؟
< تعتبر الوقاية مهمة جدا للحفاظ على الشعر، لذلك ينبغي التقليل من المواد الكيماوية، كما ينبغي العناية باستمرار وتنظيف الشعر، خاصة الدهني، ولا ينبغي شد الشعر كثيرا إلى الوراء، مع الحرص على تغيير التسريحات بشكل مستمر، واتباع تغذية متوازنة وتفادي الحميات القاسية والأكل غير الصحي والضغوطات النفسية.
< هل استبدال «الشامبوهات» من عوامل تساقط الشعر؟
< استبدال الشامبوهات باستمرار أمر ينبغي تفاديه. وفي المقابل يجب اختيار النوع المناسب لنوعية الشعر، خاصة بالنسبة إلى الشعر الدهني إذ تساهم المواد الدهنية في اختناق خصلات الشعر، وبالتالي تساقطها إذا لم تنظف فروة الرأس بشكل جيد.
< ما هي أنواع العلاج المتوفرة؟
< يتم وصف العلاج تبعا للأسباب التي يتم تحديدها أثناء تشخيص كل حالة، إذ يتم وصف أدوية غنية بالحديد، أو الزنك، أو الفيتامينات، إذا تبين أن هناك نقصا بها، كما توصف أدوية لعلاج خلل الهرمونات إذا تعلق الأمر بذلك.
وللإشارة فالعلاج يحتاج إلى الصبر، إذ يمكن في بدايته استمرار تساقط الشعر، لكن بعد فترة ستظهر نتيجته الإيجابية.
أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق