fbpx
حوادث

“البيدوفيل” الأمريكي أمام استئنافية مراكش

تسبب غياب مترجم محلف بمحكمة الاستئناف بمراكش أول أمس (الخميس)، في تأجيل البت في قضية «البيدوفيل الأمريكي» المتهم بالتغرير بقاصرين، ومحاولة هتك عرضهم بحي الرحبة ، إلى 12 نونبر المقبل، 

 

واعتقلت المصالح الأمنية الأمريكي ، قبل أسبوعين بدرب اعرجان بحي الرحبة القديمة، بعدما حوصر من قبل مواطنين شكوا في تصرفاته، وكرمه المريب مع مجموعة من القاصرين طيلة مدة إقامته ، فتم إخبار المصالح الأمنية التي أوقفته في حالة تلبس داخل رياض يكتريه رفقة قاصر يبلغ من العمر 11 سنة، في وضعية مخلة بالحياء، فيما كان قاصر آخر قد غادر الرياض قبل حلول العناصر الأمنية بعدما حل موعد ذهابه للمدرسة. 

وكان البيدوفيل الأمريكي يغرر بالقاصرين بمنحهم مأكولات وملابس، ومبالغ مالية، وأكد شهود عيان أن الموقوف وزع  أوراقا نقدية من فئة 50 درهما على مجموعة من القاصرين يوما واحد فقط قبل اعتقاله، وهو ما زاد من شكوك السكان الذين حاصروه قبل أن تعتقله المصالح الأمنية .

 ودخلت على خط القضية عدد من الجمعيات الحقوقية والمهتمة بالدفاع عن الطفل مثل «جمعية ماتقيش ولدي»، التي نصبت محامين لمؤازرة الضحية الذي تم ضبطه بمعية المتهم، والبالغ من العمر 11 عاما، إلى جانب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مراكش المنارة التي أوكلت محاميَّيْن للدفاع عن الضحية وأعلنت عن تنصيب نفسها طرفا مدنيا في الملف على أن تطالب بدرهم رمزي تعويضا.  ولتسهيل سير المحاكمة في هذا الملف الذي يستأثر كسابقيه من قضايا الاستغلال الجنسي للأطفال باهتمام المتتبعين ووسائل الإعلام، تعهدت محامية الضحية بإحضار مترجم خلال الجلسة المقبلة. 

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق