الرياضة

فضيحة جديدة تهز “فيفا”

اتهام ألمانيا بشراء استضافة المونديال عن طريق أديداس
أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنه يعتزم إجراء تحقيقات بشأن تقرير صحافي أشار إلى أن ألمانيا قدمت رشاوي إلى مسؤولين للحصول على حق استضافة بطولة كأس العالم 2006 .
وزادت مجلة «دير شبيغل» الألمانية من فضائح (فيفا) حين أشارت إلى أن لجنة الملف الألماني لطلب استضافة بطولة كأس العالم 2006 كانت لديها مخصصات جانبية سرية بلغت عشرة ملايين دولار أمريكي للمساهمة في الفوز بحق الاستضافة.
وأوضح التقرير أن هذه الأموال استخدمت في الحصول على أصوات أربعة ممثلين للقارة الأسيوية في عملية التصويت الحاسمة على حق الاستضافة.
وذكرت الصحيفة أن هذه الأموال جاءت من روبرت لويس دريفوس رئيس شركة أديداس الألمانية في ذلك الوقت وأن فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006 ونائبه نيرسباخ فولفغانغ الرئيس الحالي للاتحاد الألماني كانا على علم بهذا.
ولم يظهر هذا المبلغ في أي ميزانية لملف الطلب الألماني أو في ميزانية اللجنة المنظمة كما تردد أن دريفوس أراد في 2005 استعادة 6.7 ملايين أورو.
ومن جهة أخرى، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم تعليق عضوية الاتحاد الكويتي بأثر فوري، وذلك بسبب تدخل الحكومة الكويتية في نشاطات الاتحاد.
وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي قد أمهلت الكويت حتى 15 أكتوبر الجاري لتعديل قانون الرياضة الساري المفعول في الدولة الخليجية.
وقال الاتحاد الدولي «إن التعليق لن يرفع حتى يتمكن الاتحاد الكويتي لكرة القدم واعضاؤه من ممارسة نشاطاتهم وتنفيذ التزاماتهم بشكل مستقل.”
ويعني التعليق حرمان الفرق والنوادي الكويتية من المشاركة في المسابقات الدولية، وحرمان الاتحاد واعضائه من المساعدات التي يوفرها الاتحاد الدولي لتنمية اللعبة.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق