أســــــرة

الفم و الأسنان… مرآة صحة الجسم

استبدال الفرشاة كل ثلاثة أشهر واستعمال مطهر الفم مهمان لتفادي رائحة كريهة

زيارة طبيب الأسنان بانتظام، رغم أن العديدين يكرهون ذلك، “شر” لا بد منه. فصحة الفم والأسنان جزء لا يتجزأ من صحة الجسم عموما، ولها تأثير عليه، وعلى مستوى المظهر الخارجي للشخص،

الذي أصبح اليوم يلعب دورا هاما في الحياة الاجتماعية والمهنية. في الورقة التالية، معطيات هامة حول صحة الفم والأسنان واستعمالات الفرشاة والمعجون ومطهر الفم، والخيط المنظف، إضافة إلى التبييض، يقدمها لكم مختصون في المجال.

 

أمراض اللثة تؤثر على القلب

المتخصصة الروضي قالت إن زيارة طبيب الأسنان يجب أن تكون مرة كل 6 أشهر

قالت أميرة الروضي، مختصة في تجميل وتقويم الأسنان، إن أمراض اللثة التي يتم إهمالها وعدم علاجها تؤثر على القلب، مؤكدة أهمية العناية بصحة الفم والأسنان. وأوضحت الروضي، في حوار مع «الصباح»، أن المختصين في أمراض القلب والشرايين يحيلون مرضاهم على أطباء الأسنان من أجل الفحوصات أو علاج أمراض اللثة والتسوس قبل الخضوع إلى عمليات جراحية على القلب. في ما يلي تفاصيل الحوار:

< ما هي الوتيرة التي ينبغي الالتزام بها لزيارة طبيب الأسنان؟
< ينبغي زيارة الطبيب مرة كل ستة أشهر بالنسبة إلى البالغين، أما بالنسبة إلى الأطفال فينبغي أن تكون الزيارة ابتداء من ست سنوات.
< يعاني بعض الأشخاص مشكل رائحة الفم الكريهة، فما مصدرها؟
<لا تعتبر مشاكل اللثة وحدها سبب رائحة الفم الكريهة، إذ حتى مع علاجها تستمر عند بعض الأشخاص، الأمر الذي يلجأ معه الطبيب المعالج إلى إحالة من يعانون منها على مختصين في مجالات طبية أخرى، وهي أمراض الجهاز الهضمي لأنها تنتج عن مشاكل في المعدة، كما قد يكون سببها مشاكل في اللوزتين، ما يتطلب إجراء كشف من قبل مختص في أمراض الأنف والحنجرة.
< ماذا عن علاقة التغذية برائحة الفم الكريهة؟
< رائحة الفم الكريهة التي تصدر نتيجة تناول أنواع من المأكولات منها الثوم أو البصل تعتبر مؤقتة وليست حالة مرضية دائمة وتستمر حتى مع غسل الفم جيدا.
< هل لاستبدال الفرشاة علاقة بصحة الأسنان والجسم؟
< ينبغي استبدال فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر لأنها تصبح غنية بالميكروبات خاصة إذا لم يتم تنظيفها بشكل يومي من خلال وضعها لمدة ثلاثين ثانية كل ليلة في ماء ساخن أو نقعها في ماء به قطرات قليلة جدا من ماء جافيل وغسلها جيدا في ما بعد.
وكلما كانت الفرشاة نظيفة كلما تجنب الشخص مجموعة من الأمراض الناتجة عن الميكروبات العالقة بها.
وفي ما يخص اختيار فرشاة الأسنان فيجب أن تراعى فيه مجموعة من العناصر أهمها جودتها وأن تكون ذات ماركة معروفة يتم اقتناؤها من الصيدليات، إذ كلما تم احترام ذلك يتفادى الشخص مشاكل اللثة بسبب أنواع رديئة من فرشاة الأسنان.
< ماذا عن اختيار معجون الأسنان؟
< يختلف تحديد نوعية معجون الأسنان من شخص إلى آخر، إذ هناك من يحتاج إلى أنواع تتضمن مواد تساعد في علاج اللثة وأخرى تحتوي على أدوية لمن لديهم قابلية لتسوس الأسنان، بينما هناك حالات أخرى تكون في حاجة إلى معاجين مختلفة تتوفر على مواد منظفة في الآن ذاته ومحافظة على صحة الأسنان.
< ما هي خطورة عدم علاج أمراض اللثة؟
< يؤدي إهمال أمراض اللثة وعدم علاجها إلى تنقل الميكروبات إلى الجسم وتحديدا القلب الذي يتأثر بشكل مباشر بها وكذلك من التسوسات التي تصيب الأسنان. ولهذا فإن المختصين في أمراض القلب والشرايين يحيلون مرضاهم على أطباء الأسنان من أجل علاجها قبل الخضوع إلى عمليات جراحية.
أجرت الحوار:أمينة كندي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق