حوادث

تشييع جثمان الضحية العاشرة لفاجعة الشراط

ووري الثرى  أول أمس (الأربعاء)، جثمان نهيلة هدهد، التي لقيت حتفها غرقا رفقة 10 من زملائها وزميلاتها الأبطال في رياضة (التيكواندو)،

بداية يونيو الماضي بشاطئ الشراط بإقليم الصخيرات/ تمارة، بعد أن كانوا ضمن 42 مشاركا ومشاركة في رحلة اصطياف وتدريب، أشرف عليها مدربهم مصطفى العمراني المتابع في حالة سراح في هذا الملف. ووصل جثمان الضحية نهيلة هدهد، البالغة من العمر، 14 ربيعا، إلى ابن سليمان، قادما من مستودع الأموات القامرة بالرباط في حدود السادسة والنصف، لتعرج السيارة التي تحمل النعش صوب حي لالة مريم 2، من أجل إلقاء أسرتها المكونة من والديها وشقيقيها، نظرة الوداع الأخيرة، قبل أن تنطلق السيارة في اتجاه مقبرة الولي الصالح سيدي محمد بن سليمان. 

 

وشيع المئات من سكان المدينة جنازة البطلة نهيلة هدهد إلى مثواها الأخير، في مقدمتهم وفد رسمي مكون من عامل الإقليم الذي كان مرفوقا بمجموعة من الشخصيات المدنية والعسكرية، كما حضر الجنازة رئيس المجلس البلدي ورئيس المجلس الإقليمي ومجموعة من المنتخبين، وفعاليات المجتمع المدني وأسر جميع ضحايا فاجعة الشراط. وأقيمت صلاتا المغرب والجنازة، بمسجد مقبرة سيدي محمد بن سليمان، وووري جثمان نهيلة، وسط زغاريد النساء، ونحيب أصدقائها وصديقاتها. وظلت جثتا نهيلة هدهد، ومصطفى علوش، مفقودتين بعد وقوع الفاجعة، قبل أن تلفظ مياه المحيط الأطلسي، الخميس الماضي في حدود العاشرة ليلا جثة نهيلة، بعد أن عثرت عناصر الوقاية المدنية المرابطة بشاطئ الشراط على جزء من هيكل عظمي مكون من جزء من الهيكل العلوي (الشبكة الصدرية) وعظام رجل يسرى رجحت حينها مجموعة من رجال الوقاية المدنية أنها تعود لأنثى، ليتم نقل الهيكل العظمي إلى المختبر العلمي بالرباط من أجل تحليله عن طريق الحمض النووي، والوقوف على هوية الغريق، قبل أن تخرج نتائج التحليل صباح أول أمس (الأربعاء) معلنة  أن الجثة تعود للطفلة نهيلة هدهد، لتقوم السلطات الإقليمية بالتوجه صوب أسرة الضحية من أجل إخطارها بالأمر، والتكفل بكل مصاريف الجنازة، أسوة بباقي عائلات الضحايا تنفيذا لتعليمات ملكية. 

ومازالت أسرة مصطفى علوش تنتظر بفارغ الصبر، أن يلفظ البحر جثته التي تعتبر هي الأخيرة ضمن ضحايا الفاجعة.

كمال الشمسي (ابن سليمان)

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق