اذاعة وتلفزيون

متحف محمد السادس يحتفي بذكراه الأولى

أبرم اتفاقية شراكة مع جامعة محمد الخامس وفتح المجال للتكوين في المجال

قال المهدي قطبي، الفنان التشكيلي ورئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، إن إبرام اتفاقية مع جامعة محمد الخامس بالرباط لمناسبة تخليد الذكرى الأولى لافتتاح متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، يعتبر محطة مهمة في مسار المؤسسة ذاتها وكذلك في الحقل الثقافي بشكل عام.
وأوضح المهدي قطبي، خلال ندوة عقدت أول أمس (الأربعاء) بمقر متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، أن الاتفاقية بين المؤسسة وجامعة محمد الخامس بالرباط تعتبر خطوة مهمة ذات انعكاسات إيجابية على الشأن الثقافي.
واسترسل رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف قائلا إن جامعة محمد الخامس بالرباط تعتبر أفضل شريك من أجل فتح المجال أمام الطلبة للتكوين في مجال مهن المتاحف.
وأضاف قطبي أن الاتفاقية ترمي التعريف بالشعب المرتبطة بمهن المتاحف، خاصة للأجيال الصاعدة، وذلك من خلال تكوين أكاديمي ومختصين في مجالات متعددة مرتبطة به.
من جانبه، قال سعيد أمزازي، رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط خلال الندوة ذاتها، إن الاتفاقية الموقعة بين جامعة محمد الخامس بالرباط والمؤسسة الوطنية للمتاحف تأتي في إطار سعي الجامعة لتقوم بدور مهم في المجال الثقافي وتساهم بشكل فعال في ديناميته.
وتأتي الاتفاقية، حسب أمزازي، في إطار الإرادة القوية للتأكيد على أهمية الجانب الثقافي والفني في جامعة محمد الخامس بالرباط، خاصة أنها تعتبر الجامعة الوحيدة بالمغرب التي تملك متحف التاريخ الطبيعي، والذي يعرف إقبالا كبيرا من طرف زوار من عدة مؤسسات تعليمية ينظمون زيارات مستمرة إليه.
ومن أبرز ما تضمنته الاتفاقية، حسب رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، العمل على إطلاق ماستر متخصص في مجال مهن المتاحف، ما سيمكن من تكوين أطر مختصة في مجالات متعددة وستكون قادرة على تقديم الأفضل للمجال ذاته.
ومن جهة أخرى، قال سعيد أمزازي إنه سيتم العمل، في إطار الاتفاقية ذاتها، على فتح المجال أمام الطلبة الراغبين في إجراء بحوث أكاديمية في مجال مهن المتاحف.
وجدير بالذكر إلى أنه إلى جانب إبرام اتفاقية بين المؤسسة الوطنية للمتاحف وجامعة محمد الخامس بالرباط فإنه احتفاء بالذكرى الأولى لافتتاح متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر فإن إدارته ترغب في إشراك المهتمين بالمجال، من خلال مجموعة من الأنشطة.
وفي هذا السياق، فإن ولوج متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر سيكون بالمجان من واحد وعشرين أكتوبر الجاري إلى سادس وعشرين منه، كما أنه سيتم تنظيم لقاء يوم ثاني وعشرين أكتوبر الجاري بحضور عدد من الفاعلين والأسماء البارزة في مجال الفن المعاصر.
وفي إطار الأنشطة المنظمة على هامش الاحتفاء بالذكرى الأولى لمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر سيخصص يوم رابع وعشرين أكتوبر الجاري للأطفال الذين سيكونون على موعد مع اكتشاف عالم الحكايات.
أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق