حوادث

التحقيق في تسميم متزوجة بالسراغنة

فتحت الضابطة القضائية بسرية درك قلعة السراغنة، الاثنين الماضي، بحثا في شأن تسميم قاصر متزوجة بدوار «أولاد زراد» ضواحي المدينة،

بعدما تقدم والدها بشكاية إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف مراكش، أفاد فيها تعرض ابنته لتسميم مدبر من قبل شقيقات زوجها.

 

وأورد مصدر مطلع أن والد القاصر تلقى مكالمة هاتفية من قبل أصهاره، يخبرونه فيها أن ابنته تناولت حبوبا سامة، قصد إجهاض جنينها، وأنهم عثروا على أقراص قرب رأسها، ونقلت فورا إلى المركز الاستشفائي الجامعي بالمدينة الحمراء، وبعد فحص القاصر، أوضح لهم الطبيب المشرف على حالتها الصحية أن الأقراص التي عثر عليها تتعلق بعلاج آلام الأسنان، ولا يمكن أن تتسبب في تسمم، وأن الأخيرة تناولت موادا أخرى، أثرت على حالتها الصحية، وتسبب في إغمائها.

واستنادا إلى المصدر نفسه، ظلت القاصر ترقد طيلة ثلاثة أيام بقسم العناية المركزة بالمستشفى الجامعي، وبعدما تحسنت حالتها الصحية، أدلت بمعطيات مثيرة، أقرت فيها أنها لم تتناول أقراصا سامة، وأن شقيقات زوجها منحنها شربة بها حناء، وصرحن لها أن هذا المشروب سيزيل الخصام بينهن في المستقبل، وأقرت أن الأمر ربما يتعلق بمادة سامة.

والمثير في الملف، أن الطبيب المشرف على حالة القاصر أكد أنها غير حامل، عكس ما تدعيه شقيقات زوجها بأن تناولها المادة السامة كانت بغرض إجهاض الجنين.

ورفض المستشفى منح القاصر نتائج الخبرة، والتي تفيد حسب رأي الوالد، تعرضها لتسمم، وبعد ذلك، توجه المشتكي إلى المندوبية الجهوية لوزارة الصحة، وبعدها حصل على نتائج الخبرة، ووضعها ضمن الشكاية الموجهة إلى النيابة العامة بمراكش قصد التسريع في البحث الجنائي.

وينتظر أن تستدعي الضابطة القضائية أفرادا من عائلة الزوج قصد الاستماع إليهم في شبهة تسميمهم للقاصر. 

وعلمت «الصباح» أن ضابطا استقبل داخل مكتبه، بداية الأسبوع الجاري، والد القاصر ووعده بفتح تحقيق نزيه في الموضوع، واستدعاء كل المشتبه فيهم، كما أدلى الأخير إلى الضابطة القضائية بشهادات صادرة عن مستشفى عمومي تفيد أن ابنته نقلت إلى قسم العناية المركزة، بسبب تعرضها لتسمم. 

عبدالحليم لعريبي   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق