حوادث

النصب باسم مسؤولين بمكتب المطارات

أمر ناجم بنسامي، وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، الجمعة الماضي، بإيداع متهم نصب على عشرات الراغبين في التوظيف، سجن عكاشة، بعد أن توبع بالنصب والتزوير واستعماله.

 

وعلمت «الصباح» أن التحقيقات، التي أجرتها عناصر الشرطة القضائية مع المتهم، كشفت أنه أوقع بعشرات الضحايا بعد أن حصل منهم على مبالغ مالية تراوحت بين 5000 و 20 ألف درهم، بداعي تشغيلهم في مكتب المطارات.

وكشفت المصادر ذاتها أن المتهم، وهو عامل سابق بمكتب المطارات، أوهم ضحاياه بأنه على علاقة بمسؤولين نافذين بمكتب المطارات، وأن المكتب في حاجة إلى مجموعة من الأشخاص للعمل موظفين، قبل أن يطلعهم على استمارة خاصة بالمكتب، وأخبرهم أن توظيفهم مرتبط بملئها، موهما إياهم أنه سيتكلف بما تبقى من إجراءات.

وحصل المتهم على مبالغ مالية تسبيقا من الضحايا، وكذا نسخ من بطاقات التعريف الوطنية والدبلومات التي يتوفرون عليها، كما طلب منهم التوقيع بالمكان المخصص للمرشح بالاستمارة على أن يتكفل بما تبقى من إجراءات، مضيفا أنه سيخبرهم بموعد الانتقال إلى مكتب المطارات من أجل إجراء مقابلة شكلية، قبل تسلمهم لوظائفهم.  

وأكد المتهم ، خلال الاستماع إليه من قبل عناصر أمن مولاي رشيد، أنه استغل توفره على استمارة خاصة بمكتب المطارات حينما كان عاملا به، ووظفها للإطاحة بالضحايا بعد أن قام بتزوير بعض المعلومات بها.

وأضاف المتهم أنه عمد إلى تغيير الأرقام الهاتفية التي كان يستعملها قبيل الإيقاع بالضحايا، كما كان يغير محل سكنه حتى لا يتم الإيقاع به، مضيفا أن حاجته إلى المال وعدم توفره على شغل دفعاه إلى التفكير في النصب على الضحايا.

واستمعت عناصر الشرطة القضائية إلى مجموعة من الضحايا الذين نصب عليهم المتهم في مبالغ مالية، وأكدوا أنه استغل حاجتهم إلى التوظيف وأوهمهم بعلاقاته النافذة مع مسؤولين، كما أكد بعضهم أنه كان يتعمد ربط اتصالات وهمية مع مسؤولين، للحديث معهم عن العدد الذين يحتاجونه بالضبط وكذا المبلغ المالي المطلوب، قبل أن يتبين لهم أنهم وقعوا ضحية نصبن فقدموا شكايات في الموضوع.

وأجرت عناصر الشرطة بحثا عن المتهم بناء على المعلومات المقدمة من قبل الضحايا، غير أنها لم تتوصل إليه، قبل أن يصادفه أحدهم ويوقفه، إذ أمسك به وطلب من بعض المواطنين الاتصال بالشرطة، لتنتقل على الفور عناصر الأمن وتوقفه، كما أسفر تفتيش منزله عن العثور على مجموعة من الوثائق الخاصة بالضحايا، من بينها الاستمارات المزورة.

الصديق بوكزول      

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض